top of page
  • صورة الكاتبqasem shehab

ما هي أسباب ومضاعفات استئصال الرحم المهبلي؟

تاريخ التحديث: ٢٤ يونيو ٢٠٢٣






استئصال الرحم المهبلي هو إجراء جراحي يتم فيه استئصال الرحم عن طريق المهبل و له عدة أنواع مختلفة حسب الحالة التي تعاني منها السيدة.


يمكن للطبيب أن يقوم باستئصال الرحم الجزئي بإزالة الجزء العلوي فقط من الرحم وترك عنق الرحم أما استئصال الرحم الكلي فهو إزالة كل من الرحم وعنق الرحم.


وهناك نوع أخير هو استئصال الرحم الجذري الذي يتم فيه استئصال البوق و المبيض الثنائي عندما يتم إزالة الرحم وعنق الرحم.


الدكتور قاسم شهاب أخصائي النسائية والتوليد في مستشفى العبدلي في عمان الأردن

للتواصل والاستفسار: 0096265109999


محتوى المقالة



ما هي أسباب استئصال الرحم عن طريق المهبل؟


السبب الأكثر شيوعاً لاستئصال الرحم هو الأورام الليفية الرحمية و تشمل الأسباب الأخرى ما يلي:


  • الانتباذ البطاني الرحمي ، وهو فرط نمو الأنسجة في بطانة الرحم

  • العضال الغدي ، والذي يحدث عندما تنمو أنسجة بطانة الرحم في جدران الرحم

  • هبوط الرحم

  • نزيف غير طبيعي

  • سرطان الجهاز التناسلي للمرأة أو احتمال التسرطن


كيف يتم إجراء عملية استئصال الرحم المهبلي؟


قبل الجراحة


قبل يوم الجراحة ، ستتلقين معلومات من طبيبك حول كيفية الاستعداد للعملية و قد يشمل ذلك اختبارات الدم والبول ، بالإضافة إلى حقنة شرجية أو غيرها من تجهيزات الأمعاء.


أثناء استعدادك للجراحة ، سيتم وضع حقنة وريدية في ذراعك لتوصيل السوائل والأدويةو سيتم تنظيف منطقة العانة بمحلول مطهر ثم حلقها قبل العملية مباشرةً.


في استئصال الرحم عن طريق المهبل لن يتم إجراء شق في البطن ومع ذلك فهي لا تزال عملية جراحية أي أنك ستحتاجين إلى تخدير عام أو تخدير فوق الجافية.


سيتم وضع أنبوب أسفل الحلق لمساعدتك على التنفس و أنبوب آخر يساعد على إزالة الغازات من معدتك و يتم إدخال هذه الأنابيب وإزالتها بشكل عام أثناء نومك تحت تأثير التخدير.


يمكن إدخال قسطرة في المثانة أيضاً للتعامل مع البول وكذلك تُستخدم الجوارب الضاغطة للمساعدة في منع تجلط الدم في الساقين أثناء إجراء الجراحة.


أثناء الجراحة


أثناء إجراء استئصال الرحم سيستخدم الجراح أدوات طويلة من خلال شق مهبلي لفصل الرحم عما يلي:


  • المهبل العلوي

  • قناة فالوب

  • المبيضين

  • النسيج الضام

  • الأوعية الدموية


سيقوم الطبيب بعد ذلك بإزالة الرحم من خلال المهبل وقد يستخدم بعض الأطباء منظار البطن للمساعدة في استئصال الرحم عن طريق المهبل.


ثم سيقوم الجراح باستخدام الغرز الذائبة لإغلاق الشق و تستغرق كل هذه الخطوات من ساعة إلى ثلاث ساعات تقريباً.



ماذا يمكنني أن أتوقع بعد استئصال الرحم المهبلي؟


سيتم إعطاؤك دواء لمنع العدوى ، بالإضافة إلى مسكن للآلام ، إذا لزم الأمر و يجب أن تمكثي في غرفة الإنعاش لمدة ساعة أو ساعتين أثناء مراقبة العلامات الحيوية الخاصة بك.


بعد ذلك ، سيتم نقلك إلى غرفة و قبل مضي وقت طويل ، سيُطلب منك الوقوف والتحرك قليلاً.


ليس من غير المألوف أن تصابي ببعض التشنجات أو تشعري ببعض الانتفاخ بعد استئصال الرحم المهبلي وقد تعاني معظم النساء أيضاً من إفرازات مهبلية دموية بعد استئصال الرحم والتي عادة ما تكون بنية اللون وقد يكون لها رائحة خفيفة و تستمر لبضعة أيام إلى عدة أسابيع.


وقت التعافي من استئصال الرحم عن طريق المهبل أقصر من وقت التعافي من استئصال الرحم عن طريق البطن أي أنك ستكونين قادرةً على مغادرة المستشفى بعد يوم أو يومين ، اعتماداً على مدى تعافيك.


ستكونين قادرةً على الاستمتاع بنظام غذائي عادي والتنقل بقدر ما هو مريح وأن تتحركي قليلاً كل يوم.


أما في الأسابيع الأربعة الأولى أو يُنصح بعدم رفع أي شيء يزيد وزنه عن 10 أرطال و عادةً ما يستغرق الشفاء التام من ثلاثة إلى ستة أسابيع والعودة إلى الأنشطة الطبيعية ، بما في ذلك الجماع.



ما هي المضاعفات المحتملة؟


يعتبر استئصال الرحم عن طريق المهبل أقل خطورة من استئصال الرحم عن طريق البطن ، ولكن قد تؤدي أي عملية جراحية إلى مضاعفات يشمل بعضها:


  • رد فعل تحسسي للتخدير

  • عدوى

  • جلطات الدم

  • نزيف

  • تلف المثانة أو المسالك البولية

  • انسداد الأمعاء


ويجب عليك أن تخبري طبيبك إذا كنت تعانين من أي من الأعراض التالية:


  • نزيف مهبلي أحمر غزير أو ساطع

  • تورم

  • استفراغ و غثيان

  • زيادة الألم

  • مشاكل المسالك البولية

  • حمى فوق 100 درجة فهرنهايت (37.8 درجة مئوية)

  • ألم صدر

  • صعوبة في التنفس


الحياة بعد استئصال الرحم المهبلي


ستتغير أشياء معينة بعد استئصال الرحم وكل ما تشعرين به حيال هذه التغييرات يعتمد على أسباب الجراحة وظروف حياتك كونها عملية شخصية للغاية ، ولكن هذه بعض التغييرات التي يمكنك توقعها:


  • الحيض: لن يكون لديك أي دورات شهرية ولن تحتاجي إلى شراء منتجات النظافة النسائية.


  • منع الحمل: لن تحتاجي إلى تحديد النسل مرة أخرى؛ لكنك ستظلين بحاجة إلى حماية نفسك من الأمراض المنقولة جنسياً (STDs).


  • اختبارات عنق الرحم الروتينية: إذا تم استئصال عنق الرحم ، وكانت الجراحة لأسباب أخرى غير محتملة التسرطن أو السرطان ، فقد لا تحتاجين إلى اختبارات عنق الرحم بعد الآن. اسألي طبيبك عما إذا كانت اختبارات عنق الرحم الروتينية ضرورية لك.


  • النشاط الجنسي: يجب أن تعود الوظيفة الجنسية إلى طبيعتها بعد أن تتعافي تماماً من استئصال الرحم. اعتماداً على أسباب الجراحة ، قد تجدينها أكثر إمتاعاً ، لأن الدورة الشهرية وتحديد النسل لم يعد يمثل مشكلة.

اقرأي أيضاً: كيف يتم استئصال الرحم بالمنظار؟

  • التغيرات الهرمونية: إذا لم يتم استئصال المبيضين ، فلن تعاني من أي تغيرات هرمونية أما إذا تمت إزالة المبيضين ، فسيتبع ذلك انقطاع الطمث. قد تعانين من أعراض انقطاع الطمث التي تشمل الهبات الساخنة؛ جفاف المهبل؛ تغيرات في المزاج؛ عدم الراحة أثناء الجماع؛ و انخفاض الرغبة الجنسية. إذا شكلت لك هذه الأعراض مشكلة تحدثي إلى طبيبك حول العلاجات الممكنة. قد تحتاجين أيضاً إلى زيادة تناولك للكالسيوم وفيتامين د أما إذا كانت أعراض انقطاع الطمث شديدة ، فقد يكون العلاج بالهرمونات البديلة أحد الخيارات.


  • التغيرات العاطفية: يتفاعل الجميع بشكل مختلف مع الجراحة ويمكن أن تؤثر أشياء كثيرة على عواطفك ، بما في ذلك التغيرات الهرمونية. اعتماداً على سبب احتياجك لعملية جراحية ومشاعرك بشأن الخصوبة ، قد تواجهين مجموعة من المشاعر.


بشكل عام ، يتطلب استئصال الرحم المهبلي وقتاً أقل في المستشفى ووقتاً أسرع للشفاء من استئصال الرحم عن طريق البطن ما لم تكن لديك مضاعفات ، و من المحتمل أيضاً أن تكلف أقل.


تتعافى معظم النساء تماماً ويمكنهن استئناف النشاط الطبيعي في غضون ستة أسابيع ولن تؤثر هذه العملية كثيرا على نوعية حياتهن إذا التزمن بتعليمات الطبيب.











١٨ مشاهدة٠ تعليق
bottom of page