• qasem shehab

آلام الحوض لدى الحامل


آلام الحوض لدى الحامل (ضعف الارتفاق العاني)؛ الأسباب وأهم التدابير العلاجية




عادة ما تكون فترة الحمل مصحوبة بمحموعة من الآلام والأوجاع عير المريحة في معظم مناطق الجسم، تأتي آلام الحوض في مقدمة الشكاوى الشائعة أثناء الحمل وفقاً لما أراه بين مريضاتي ومراجعاتي في العيادة، إلّا أنّها عادةً ما تقل أو تختفي تمامًا بعد الولادة .

هناك ما يعرف باسم ألم حزام الحوض المرتبط بالحمل (بالإنجليزية: Pelvic girdle pain) وهو مجموعة من الأعراض التي تسبب الانزعاج وعدم الراحة في منطقة الحوض. تعاني منه معظم النساء أثناء الحمل، إذ تصبح مفاصل الحوض متيبسة أو تتحرك بشكل غير متساو سواء في الجزء الأمامي أو الخلفي من العانة.


يعتبر ضعف الارتفاق العاني (بالإنجليزية:Symphysis pubis dysfunction) من أشكال آلام الحوض المرتبطة بالحمل، تؤثر هذه الحالة على مفصل الارتفاق العاني الذي يصل بين عظمتي العانة، وتحدث عندما تصبح الأربطة التي تساعد على تثبيت المفصل مرتخية وأكثر مرونة وبالتالي عدم استقرار المفصل في مكانه والشعور بعدم الراحة.

من الجدير ذكره بأن هذه الحالة ليست ضارة بطفلك، لكنها قد تكون مؤلمة للغاية بالنسبة لك. في بعض الحالات قد يكون الألم شديداً لدرجة أنه يؤثر على حركتك.




ما هي أسباب آلام الحوض (ضعف الارتفاق العاني) لدى الحامل؟


عندما تكونين حامل، يقوم جسمك بالتكيف مع جميع التغيرات التي تطرأ عليه خلال فترة الحمل. فعادةً ما يكون مفصل العانة الارتفاق شديد الصلابة وثابت في مكانه، ولكن أثناء الحمل يبدأ جسمك بإفراز هرمون ريلاكسين الذي يعمل على تليين الأربطة والمفاصل والعضلات وجعلها أكثر مرونة بصورة تساعد في تسهيل عملية الولادة ومساعدة طفلك على المرور عبر حوضك.


هذا يعني أن المفاصل في منطقة الحوض يمكن أن تصبح غير متوازنة وأكثر قدرة على الحركة مما هي عليه في العادة، يترافق مع ذلك شعورك بالألم والانزعاج نتيجة حركة المفاصل غير المتساوية وعدم استقرار منطقة الحوض.

أيضاً يعتقد بأن وزن الجنين ووضعه يؤثران على ألم الحوض، فعلى الرغم من إمكانية الشعور بهذه الآلام في أي وقت من الحمل إلا أنها تميل لتكون أكثر شدة مع تقدم الحمل ونمو الجنين.


ومع ذلك، يبقى السبب الرئيسي لهذه الآلام الشائعة خلال الحمل غير معروف تماماً، إلَا أنه يرّجح بأن تكونين أكثر عرضةً للإصابة به إذا كنت تعانين مما يلي:

  1. السمنة.

  2. وجود تاريخ شخصي من ألام أسفل الظهر.

  3. وجود تاريخ من آلام الحوض خلال الحمل السابق.

  4. وجود إصابة سابقة في منطقة الحوض.


ما هي الأعراض التي تعاني منها الحامل؟


تختلف الأعراض بين الحوامل سواء من حيث شدتها أو وجودها من الأساس، تشمل أعراض آلام الحوض لدى الحامل (ضعف الارتفاق العاني) كل ما يلي:

  1. الشعور بالألم في منطقة الحوض (منطقة العانة والأربية) والذي يعتبر العرض الأكثر شيوعاً.

  2. ألم في أسفل الظهر في أحد الجانبين أو كلاهما يمتد إلى البطن ومنطقة الفخذ.

  3. الشعوربالألم في منطقة العجان، وهي المنطقة الواقعة بين المهبل وفتحة الشرج.

  4. الشعور بالألم في الجزء الداخلي من فخذيك أو بين الساقين، يصاحب ذلك أحياناً سماع أو الشعور بالطقطقة أو الطحن في منطقة الحوض.

  5. الشعور بالألم أثناء الجماع.


غالباً ما يزداد الألم سوءاَ أو يصبح أكثر وضوحاً عند الحركة، سواء أثناء المشي، أو صعود الدرج ونزوله، أو حتى عند الحركة في السرير.

قد يكون من الصعب أيضاَ فتح ساقيك ومدّهما؛ هذا بدوره يؤثر على قدرتك على القيام بالمهام اليومية مثل النهوض من السرير أو ارتداء الملابس أو الدخول والخروج من السيارة.


ما هو علاج آلام الحوض لدى الحامل (ضعف الارتفاق العاني)؟


هناك العديد من طرق العلاج التي قد نوصي بها والعلاجات المنزلية التي يمكنك تجربتها. علاوة على ذلك، ضعي في اعتبارك أن آلام الحوض عادةَ ما تختفي بعد الولادة.

● العلاج الطبيعي والقيام بالتمارين الموصى بها لتقليل الألم وتقوية عضلات العمود الفقري والبطن والحوض والورك وعضلات قاع الحوض

● الراحة وإجراء تدليك لطيف للورك أو الظهر أو الحوض لتقليل التيبس واستقرار المنطقة وتحسين وظيفة العضلات والمفاصل

● المعالجة المائية، و التي تتكثل بممارسة التمارين الرياضية في حوض السباحة، يمكن أن يزيل التواجد في الماء الضغط عن مفاصلك ويسمح لك بالتحرك بسهولة أكبر.

● ممارسة تمارين كيجل لتقوية عضلات الحوض.

● الوخز بالإبر، والذي يساعد في تقليل الألم ويكون آمنًا أثناء الحمل

● تناول المسكنات المشار إليها من قبل طبيبك.

● ارتداء حزام أو مشد لدعم عضلات الحوض او استخدام العكازات أو الكرسي المتحرك إذا كان الألم يؤثر على قدرتك على المشي.

● وضع كمادات الثلج أو كمادات ساخنة، تساعد تقنيات الحرارة والبرودة في تقليل الألم والتورم.


هل تتمكن الحامل التي تعاني من آلام الحوض (ضعف الارتفاق العاني) من الولادة طبيعياً؟


نعم. يمكن للعديد من النساء اللواتي يعانين من آلام الحوض أثناء الحمل أن يلدن ولادةً طبيعيةً، يتم التحضير لذلك من خلال المتابعة مع طبيبك المشرف عليك خلال الحمل.


هل تختفي آلام الحوض مباشرةّ بعد الولادة؟


غالباّ ما يعتمد ذلك على شدة الأعراض التي تعانين منها، ولكن يمكن لمعظم النساء توقع تحسن الأعراض الظاهرة لديهن في غضون 2-6 أسابيع بعد الولادة، وهي الفترة الطبيعية التي يحتاجها الجسم للتخلص من آثار الحمل والعودة لطبيعته.


الدكتور قاسم شهاب, استشاري جراحة المنظار المتقدمة و جراحة النسائية والتوليد. تخصص دقيق في علاج السلس البولي والتهبيطات النسائية

مستشفى العبدلي, البوليفارد, الطابق 24

عمان-الاردن

للحجز والاستفسار

00962791078786

0096265109999




References:

  1. Pelvic pain in pregnancy, Retrieved on: 16/10/2020, from: https://www.nhs.uk/conditions/pregnancy-and-baby/pelvic-pain-pregnant-spd/#:~:text=Some%20women%20develop%20pelvic%20pain,or%20front%20of%20your%20pelvis.

  2. What Is Symphysis Pubis Dysfunction?, Retrieved on: 16/10/2020, from: https://www.healthline.com/health/symphisis-pubis-dysfunction

  3. What to know about symphysis pubis dysfunction, Retrieved on: 16/10/2020, from: https://www.medicalnewstoday.com/articles/327472

  4. Pelvic pain in pregnancy (SPD), Retrieved on: 16/10/2020, from: https://www.babycentre.co.uk/a546492/pelvic-pain-in-pregnancy-spd


Recent Posts

See All

هرمون الحليب وعلاقته بالحمل

البرولاكتين, أو هرمون الحليب, هو هرمون تفرزه الغدة النخامية الموجودة في الجزء السفلي من الدماغ. يتسبب هرمون الحليب (البرولاكتين) في نمو الثديين وتطورهما ويسبب إنتاج الحليب بعد ولادة الطفل. عادةً ما يك

أكثر الأسئلة شيوعًا حول العلاقة الجنسية بعد الولادة الطبيعية

يغيّر الحمل والولادة كثيرًا في جسمك وفي حياتك الجنسية أيضًا، ونتيجة التغيرات الفسيولوجية التي تحدث أثناء الحمل وبعد الولادة، يحتاج جسمك فترة للتعافي قبل أن تستطيعي العودة لممارسة حياتك الجنسية الطبيعي