• qasem shehab

الإفرازات المهبلية؛ لكل لون دلالة خاصة تخبرك عن حالتك الصحية



في معظم الوقت تعتبر الإفرازات المهبلية من الأمور الطبيعية التي تحدث للمرأة وعلى اختلاف المراحل العمرية التي تمر بها، لا سيما وأنها تدخل ضمن الوظيفة الرئيسية للمهبل؛ إذ يتم إفراز هذه السوائل من غدد صغيرة تقع في المهبل وعنق الرحم بهدف الحفاظ على نظافة المهبل والتخلص من الخلايا الميتة، وترطيبه، ومنع حدوث العدوى والالتهابات المهبلية.

قد تلاحظين وجود أنواع عدة من الإفرازات المهبلية والتي قد تختلف في اللون والكمية والقوام (اللزوجة) اعتماداُ على الوقت من الدورة الشهرية أو الحالات التي تمرين بها؛ فمثلاً تزداد كمية هذه الإفرازات في منتصف الدورة الشهرية في فترة الإباضة، كذلك خلال الحمل والرضاعة الطبيعية سترين حدوث زيادة كبيرة في كمية الإفرازات المهبلية، وأثناء ممارسة العلاقة الجنسية وحدوث الإثارة الجنسية.

كل مما سبق يعد من الأمور الطبيعية ما لم يصاحبه أي من العلامات الدالة على وجود الإفرازات المهبلية غير الطبيعية التي تستدعي القلق والخوف من حدوث العدوى، ومن هذه العلامات:

  • تغير في لون الإفرازات المهبلية بحيث تظهر باللون الأصفر أو الأخضر أو الرمادي.

  • تغير في كثافة وسمك الإفرازات المهبلية بحيث تظهر بصورة متكتلة كالجبن.

  • تسرب إفرازات مهبلية ذات رائحة كريهة.

  • وجود إفرازات دموية في غير موعد الدورة الشهرية.

  • إلى جانب الإفرازات، الشعور بالحرقان أثناء التبول، والحكة المهبلية، وتهيج المهبل أو ظهور الطفح الجلدي.

أسباب الإفرازات المهبلية غير الطبيعية

الالتهابات المهبلية هي السبب الأكثر شيوعاً للإفرازات غير الطبيعية، وتشمل كل من:

  1. التهاب المهبل الجرثومي وهو أكثر أمراض المهبل شيوعاً والذي تسببه البكتيريا.

  2. عدوى الخميرة المهبلي وهي عدوى فطرية تصيب المهبل.

  3. الأمراض المنقولة جنسياً بما في ذلك السيلان، والكلاميديا، وداء المشعرات.

بشكل عام، يتسبب حدوث أي اختلال في توازن البكتيريا النافعة في المهبل (والتي تلعب دور مهم في الوقاية من الأمراض والعدوى) أو تغير درجة حموضة المهبل في الإصابة بالأمراض المهبلية وحدوث تغيرات في تركيبة السوائل المهبلية وتسرب الإفرازات غير الطبيعية. وقد يحدث ذلك نتيجة كثرة استخدام المضادات الحيوية والأدوية الستيرويدية مثل الكورتيزون، كذلك قيام المرأة باستخدام الدش المهبلي والصابون المعطر بشكل مستمر وبالتالي القضاء على البكتيريا النافعة في المهبل وجعله أكثر عرضة للعدوى والإصابة بالأمراض.

الدكتور قاسم شهاب، استشاري طبيب أمراض النسائية والتوليد، جراحة المنظار المتقدمة، والسلس البولي والتهبيطات الرحمية.

أنواع الإفرازات المهبلية ودلالة ألوانها

  • الإفرازات المهبلية البيضاء

الإفرازات المهبلية البيضاء أو ذات اللون الحليبي والتي تظهر بصورة كتل سميكة كالجبن مصحوبة مع رائحة كريهة وحكة تعتبر دليل على الإصابة بعدوى الخميرة المهبلية.

  • الإفرازات المهبلية المائية

وهي الشكل المعتاد الذي تظهر به الإفرازات المهبلية الطبيعية التي تحدث في أي وقت، إذ تكون شفافة، وذات قوام مائي، ويزداد افرازها أثناء الإجهاد البدني مثل ممارسة التمارين الرياضية. في فترات محددة قد تعاني من نزول إفرازات مخاطية، أو لزجة ذات قوام مشابه لبياض البيض والذي تعتبر أيضاّ إفرازات طبيعية تظهر خلال فترة الإباضة، والحمل، والإثارة الجنسية.

  • الإفرازات المهبلية الخضراء أو الصفراء

عادة ما تكون الإفرازات الصفراء أو الخضراء المصفرة أو الخضراء علامة دالة على وجود عدوى داء المشعرات المنقولة جنسياً خاصة إذا كانت إفرازات سميكة يصاحبها وجود رائحة كريهة.

  • الإفرازات المهبلية الدموية أو البنية

خلال فترة الدورة الشهرية يعتبر وجود الإفرازات الدموية أمرا طبيعيا، كما تختلف خلال هذه الفترة درجة لون هذه الإفرازات من اللون الأحمر إلى البني الداكن (المائل إلى لون الصدأ) لا سيما في نهايتها، كذلك قد يحدث نزول بعض الإفرازات البنية بعد الدورة مباشرة بهدف التخلص من الدم المتراكم داخل الرحم (بقايا الدورة الشهرية). في حالات أخرى تجد بعض النساء وجود إفرازات دموية في غير موعد الفترة الشهرية (أي بين الفترات الواقعة بين الدورات الشهري) تظهر باللون الأحمر الفاتح أو الوردي (إفرازات زهرية اللون) تعرف باسم التبقيع والذي يحمل دلالة لعدة حالات صحية قد تمرين بها ومن ذلك:

  1. نزول هذه الإفرازات الدموية في وقت قريب لموعد الدورة الشهرية المعتادة يكون دليل على حدوث الحمل (انغراس البويضة المخصبة) لا سيما في حال ممارسة العلاقة الجنسية دون حماية.

  2. عدم انتظام الدورة الشهرية خاصة في حال كنت تعتمدين على وسائل منع الحمل الهرمونية.

  3. علامة على حدوث الإجهاض لا سيما خلال الأشهر الأولى من الحمل.

  4. علامة على حصول التبويض الجيد في حال نزول هذه الإفرازات في منتصف الدورة الشهرية لديك.

  5. بعد ممارسة العلاقة الجنسية؛ يعتبر علامة دالة على تهيج المهبل أو عنق الرحم.

في حالات قليلة يكون وجود الإفرازات الدموية أو البنية علامة دالة على الإصابة بسرطان الرحم، أو سرطان عنق الرحم، أو وجود الأورام الليفية داخل الرحم وغيرها من الأمراض والتي تتطلب التدخل الطبي خاصة إذا ظهرت لدى النساء بعد انقطاع الحيض.

  • الإفرازات المهبلية الرمادية

تعتبر الأكثر خطورة، ويدل وجودها على الإصابة بداء التهاب المهبل الجرثومي.

في حال كنت تعانين من وجود الإفرازات المهبلية غير الطبيعية يجب عليك اتباع كل مما يلي:

  • مراجعة طبيب النسائية والتوليد لتحديد العلاج المناسب بالاعتماد على نوع الإفرازات الظاهرة.

  • الحرص على العناية بنظافة المهبل بصور دائمة وذلك باستخدام الماء الدافئ والصابون الطبي والابتعاد عن الصابونات المعطرة والدش المهبلي.

  • ارتداء الملابس الداخلية القطنية الفضفاضة والتي تمتص العرق والرطوبة.

الدكتور قاسم شهاب، استشاري طبيب أمراض النسائية والتوليد، جراحة المنظار المتقدمة، والسلس البولي والتهبيطات الرحمية.

MD,MRCOG, CCT

من أفضل أطباء المملكة بجراحة المنظار المتقدمة، لما له من خبرة طويلة من العمل في أكبرالمستشفيات في بريطانيا.

للحجز والتواصل والاستفسار:


مستشفى العبدلي, البوليفارد, الطابق 24

عمان-الاردن

للحجز والاستفسار

00962798661354

0096265109999

#الإفرازاتالمهبلية #الإفرازاتالمهبليةالطبيغية #الإفرازاتالمهبليةغيرالطبيعية #ألوانالإفرازاتالمهبلية

661 views

Recent Posts

See All

اللولب الرحمي

اللولب الرحمي: ما هو اللولب الرحمي. هو عبارة عن جهاز صغير على شكل حرف T l يتم زرعه داخل الرحم. وضيفته تنظيم النسل ومنع حدوث حمل غير مرغوب فيه. يتم زرعه عادة في العيادة ولا يحتاج لتخدير. وهو من موانع