• qasem shehab

كل ما يجب معرفته عن سرطان المبيض


سرطان المبيض-دكتور قاسم شهاب



سرطان المبيض هو مرض يتم فيه العثور على خلايا غير طبيعية (خبيثة) داخل أو خارج أو على الطبقة الخارجية التي تغلف المبيضين، تبدأ هذه الخلايا بالتكاثر والنمو بشكل لا يمكن السيطرة عليه وتشكيل الأورام. يحتوي الجهاز التناسلي الأنثوي على زوج من المبايض، يقع كل منهما على أحد جانبي الرحم، ويعتبر العضو المسؤول عن إنتاج البويضات الجاهزة للتلقيح، والمصدر الرئيسي للهرمونات الأنثوية الاستروجين والبروجيستيرون.


كان يعتقد سابقاّ أن سرطان المبيض بمختلف أنواعه يبدأ فقط في المبيضين، ولكن في الآونة الأخيرة تشير الأدلة الحديثة إلى أن العديد من أنواع سرطان المبيض قد تبدأ في قناتي فالوب ومن ثم تنتقل إلى المبيضين.


أنواع سرطان المبيض

يتم تصنيف سرطان المبيض إلى عدة أنواع اعتماداً على نوع الخلايا غير الطبيعية المكونة للأورام. بشكل عام، يتكون المبيضان من ثلاثة أنواع من الخلايا، يمكن لأي منها ونتيجة لحدوث خلل معين التطور لإعطاء نوع مختلف من الورم كما في كل مما يلي:

  • الأورام الطلائية (الخلايا الظهارية)، تتكون هذه الأورام في طبقة الأنسجة الخارجية للمبيضين، وتشكل نسبة ما يزيد عن 90% من حالات سرطان المبيض.

  • الأورام اللحمية، يتشكل هذا النوع من الأورام في خلايا المبيض المنتجة للهرمونات.

  • أورام الخلايا الجرثومية، تعتبر النوع الأقل شيوعاً، تصيب الخلايا المنتجة للبويضات، غالباَ ما تكون أورام الخلايا الجرثومية حميدة والعلاج فعال في 90٪ من الحالات التي تصبح سرطانية.


ما هي أعراض سرطان المبيض ؟

بشكل عام، عندما يتم اكتشاف سرطان المبيض في مراحله المبكرة، يكون العلاج أكثر فعالية ويعطي أفضل النتائج. غالبًا ما يسبب سرطان المبيض علامات وأعراض مصاحبة له، لذلك من المهم الانتباه إلى جسمك ومعرفة ما هو طبيعي بالنسبة لك، فقد تكون هذه الأعراض ناتجة عن العديد من الحالات المرضية الأخرى غير السرطان، ولكن إذا كنت تعانين من هذه الأعراض لفترة طويلة لمدة أسبوعين أو أكثر ولم تعد الأمور طبيعية، فالطريقة الوحيدة في هذه الحالة لمعرفة ذلك هي زيارة طبيبك للفحص والتأكد من ماهية الأمور ومن وضعك الصحي.

قد يسبب سرطان المبيض مل من الأعراض التالية:

  1. النزيف المهبلي ( لا سيما لدى النساء اللواتي تجاوزن سن الأربعين) أو نزول الإفرازات المهبلية غير الطبيعية بالنسبة لك.

  2. الشعور بالألم أو الضغط في منطقة الحوض.

  3. الشعور بالألم في البطن والظهر.

  4. الشعور بالنفخة والشبع بسرعة كبيرة عند الأكل، أو مواجهة صعوبة في الأكل.

  5. الشعور بوجود حاجة ملحة للتبول بشكل متكرر خلال اليوم، أو قد تعانين من الامساك.


ما هي العلاقة بين سرطان المبيض وأكياس المبيض؟

أكياس المبيض هي عبارة عن تجمع للسوائل داخل غشاء رقيق يتطور داخل المبيض أو حوله. غالباَ ما تتكون معظم أكياس المبيض كجزء طبيعي من الإباضة وهي عملية إطلاق البويضة من المبيض، يرافق ذلك ظهور أعراض خفيفة مثل الانتفاخ ، وعادة تختفي من تلقاء نفسها دون علاج.


عادة بعد وصول المرأة إلى سن اليأس (مرحلة انقطاع الطمث)، والتي تتمثل بتوقف الدورة الشهرية، تقل احتمالية تكون كيسات المبيض. ومع ذلك، إذا تشكلت أكياس المبيض بعد انقطاع الطمث، فقد تحتاجين إلى إجراء المزيد من الاختبارات لمعرفة سبب الكيس، خاصةً إذا كان كبيراً أو لم يزول خلال عدة أشهر، إذ أن فرصة أن تكون هذه الأكياس سرطانية تكون أكبر في هذه الحالة.


ففي بعض الأحيان ، يمكن أن تتطور كيسات المبيض نتيجة للنمو غير الطبيعي والمفرط للخلايا، تعرف هذه الحالة باسم أكياس المبيض المرضية والتي من الممكن أن تكون خبيثة أحياناَ، مما يعني أن لديها القدرة على التسبب في سرطان المبيض.


عادة ما تحدث هذه الحالة وبشكل أكبر لدى النساء بعد انقطاع الطمث، إذ يمكن أن تتسبب بعض الحالات المرضية مثل انتباذ بطانة الرحم في تطور هذه الأكياس.


هناك أنواع نادرة من الأكياس التي هي في الواقع سبب للإصابة بسرطان المبيض، تحتوي هذه الأكياس في داخلها على مادة صلبة تمتد إلى مركز الكيس، عند رؤية الأنسجة الصلبة في كيس المبيض، لا بد من تقييمها عن طريق إزالتها جراحياً وإجراء الخزعة.

للمزيد، يمكنك القراءة هنا: تكيس المبايض


ما هي عوامل خطر الإصابة بسرطان المبيض؟

من غير المعروف ما هو السبب الرئيسي وراء الإصابة بسرطان المبيض ، ولكن هناك عدة عوامل تزيد من خطر الإصابة لديك اذا كنت تعانين بواحد أو أكثر منها:

  1. التاريخ العائلي؛ إصابة الأقارب من الدرجة الأولى بسرطان المبيض أو سرطان الثدي.

  2. التقدم في العمر؛ النساء فوق سن 50 عام أكثر عرضة لخطر الإصابة.

  3. السمنة، النساء اللواتي لديهن مؤشر كتلة الجسم (BMI) أكثر من 30 هن أكثر عرضة للإصابة.

  4. التاريخ الإنجابي، الحمل (كلما زادت عدد مرات الحمل والإنجاب كلما قل الخطر) وكذلك الرضاعة الطبيعية تقلل من خطر الإصابة.

  5. طفرات جينية مرتبطة بسرطان المبيض مثل وجود طفرة في جين BRCA1 أو BRC

  6. استخدام بعض أدوية الخصوبة أو العلاجات الهرمونية.


كيف يتم تشخيص سرطان المبيض؟

إذا كان طبيبك قلقاً من إصابتك بسرطان المبيض، فمن المرجح أن يوصي بفحص الحوض وتفييم أعضاء منطقة الحوض، ولكن يصعب الشعور بأورام المبيض الصغيرة. لذلك قد يطلب منك إجراء كل مما يلي:

  1. التصوير بالموجات فوق الصوتية (السونار) أو الأشعة المقطعية لمنطقة الحوض.

  2. اختبار الدم لقياس مستضدات السرطان 125 (CA-125)؛ وهو مؤشر حيوي يستخدم لتقييم الاستجابة العلاجية لسرطان المبيض.

  3. أخذ الخزعة؛ هذا يشمل إزالة عينة صغيرة من الأنسجة من المبيض وتحليل العينة تحت المجهر. تعتبر الخزعة الطريقة الوحيدة للتأكد من الإصابة بسرطان المبيض.


ما هي طرق علاج سرطان المبيض؟

يعتمد العلاج على مدى انتشار الورم السرطاني، في معظم الحالات تكون الجراحة هي العلاج الرئيسي لسرطان المبيض، بهدف إزالة الأورام السرطانية التي قد تشمل إزالة مبيض واحد، أو كلا المبيضين وفي حالات متقدمة إزالة الأنسجة المجاورة والرحم، بالاعتماد على حجم الانتشار. تشمل الخيارات الأخرى كل من العلاج الكيميائي أو الهرموني أو الإشعاعي.


الدكتور قاسم شهاب, استشاري جراحة المنظار المتقدمة و جراحة النسائية والتوليد. تخصص دقيق في علاج السلس البولي والتهبيطات النسائية

مستشفى العبدلي, البوليفارد, الطابق 24

عمان-الاردن

للحجز والاستفسار

00962798661354

0096265109999

qasem.shehab@abdalimedical.com





References:

  1. What are the Early Signs of Ovarian Cancer and How Do You Detect Them?, retrieved on: 14/3/2020, from: https://www.healthline.com/health/cancer/ovarian-cancer-early-signs

  2. Can an Ovarian Cyst Be Cancerous?,retrieved on: 14/3/2020, from: https://www.verywellhealth.com/can-an-ovarian-cyst-be-cancerous-2616665

  3. About ovarian cancer, retrieved on: 14/3/2020, from: https://www.cancercenter.com/cancer-types/ovarian-cancer/about