• qasem shehab

أنواع أكياس المبيض، والأسباب والطرق العلاجية




أكياس المبيض؛ الأنواع والأسباب وطرق العلاج

أكياس المبيض أحد الأمراض الشائعة لدى النساء في سن الإنجاب، تحدث نتيجة تراكم السوائل داخل غشاء رقيق يشبه الكيس داخل المبيض أو على السطح الخارجي له. في معظم الحالات لا تسبب هذه الحالة أية مشاكل لدى المرأة وقد تزول هذه الأكياس من تلقاء ذاتها في غضون فترة قليلة من تكونها؛ إلا أن الأمر يزداد خطورة مع زيادة حجم الأكياس، وعدم زوالها، والتسبب بالنزيف والألم الناجم عن تمزقها.


أنواع أكياس المبيض

تعاني العديد من النساء من تكون أكياس المبيضين في وقت ما خلال فترة الإنجاب إما في أحد المبيضين أو في كليهما. تقع المبايض في الجهاز الأنثوي التناسلي (مبيض واحد لكل جانب من جانبي الرحم) وظيفتها الرئيسية إطلاق بويضة ناضجة وجاهزة للإخصاب في كل شهر، كذلك تعتبر المبايض العضو الأنثوي المسؤول عن إفراز الهرمونات الأنثوية الرئيسة وهي هرمون الإستروجين وهرمون البروجستيرون. يعزى السبب في خطورة أكياس المبايض إلى تأثيرها ودورها في عرقلة المبيض على القيام بوظائفه.


هنالك عدة أنواع لتكيس المبايض تشمل كل :

  • كيسات وظيفية يعتبر النوع الأكثر شيوعاً، تتشكل في فترة الدورة الشهرية وتعد أكياس قصيرة العمر وغالباً ما تزول من تلقاء نفسها. تشمل الكيسات الوظيفية كل من:

  1. كيسات جريبية غالباٌ ما تستمر الدورة الشهرية لدى النساء مدة 28 يوم، بدءاً من اليوم الأول للنزيف إلى موعد الدورة اللاحقة، خلال النصف الأول من الدورة والمعروف باسم الطور الجريبي، يتميز بإفراز الهرمون المنبه للجريبات المكونة للمبايض واختيار جريب ملائم تتشكل في داخله البويضة قبل إطلاقها من المبيض خلال فترة التبويض. يحتوي الجريب على سوائل للحماية البويضة، بعد تطور البويضة ووصولها للحجم المناسب يتم إطلاقها من الجريب إلى الرحم، بعد ذلك ينفجر الجريب المكون لها، في حال فشل عملية تفجير الجريب أو انكماش الجريب واحتباس السوائل في داخله، أو عدم إطلاق البويضة يتضخم الجريب في هذه الحالة مكوناً ما يعرف باسم الكيس الجريبي.

  2. كيسات الجسم الأصفر تظهر هذه الكيسات لدى النساء بصور أقل شيوعاُ مقارنة مع كيس الجريب، يتكون الجسم الأصفر في الوضع الطبيعي من الأنسجة المتبقية بعد إطلاق البويضة من المبيض، في حال عدم حدوث الحمل يتحلل الجسم الأصفر ويذوب خلال 14 يوم. في حالات غير طبيعية (مثل حدوث نزيف) يمتلئ الجسم الأصفر بالدم مشكلاً كيس الجسم الأصفر والذي يسبب عادة ألم موضعي في جانب واحد من الحوض ويمكن أن يتطور الأمر إلى تمزق الكيس وحدوث نزيف وألم شديد.

  • كيسات (بشرانية) جلدية ينتشر بين النساء دون سن 30 عاماً، تتشكل هذه الكيسات على المبيضين وتختلف عن غيرها باحتوائها على الشعر والدهون والأنسجة الأخرى، غالبا ما يتم إزالتها جراحياً.

  • كيسات أو خراجات بطانة الرحم يعتبر هذا النوع حالة مصاحبة للإصابة بالانتباذ الرحمي البطاني نتيجة نمو نسيج بطانة الرحم خارج الرحم لتصل إلى المبيض وقد تسبب هذه الحالة عسر الطمث وعسر الجماع لدى النساء وكذلك تعرف باسم كيسات الشوكولاتة. للمزيد من المعلومات، يمكنك القراءة هنا: متلازمة تكيس المبايض


اعراض أكياس المبيض

في معظم الأحيان يتشكل على المبيض كيس صغير لا يسبب أية مشاكل أو أعراض لدى الأنثى، ولكن في حال زيادة حجم هذه الأكياس قد يظهر لديك أي مما يلي:

  • انتفاخ أو تورم في البطن.

  • ألم في أسفل البطن على جانب الكيس، قد يكون دائم أو متقطع وتزداد شتته في حال تمزق الكيس أو حدوث التواء في المبيض مع الشعور بالغثيان والتقيؤ في هذه الحالة.

  • تشمل الأعراض الأقل شيوعاُ: الشعور بالألم أثناء الدورة الشهرية، والألم أثناء الجماع.



تشخيص أكياس المبيض

يمكن لطبيب النسائية والتوليد الكشف عن وجود تكيس المبايض من خلال الفحص الطبي وملاحظة وجود تورم على أحد جانبي الحوض ويتم التأكد من ذلك من خلال التصوير بالموجات فوق الصوتية (السونار) الذي يساعد في إعطاء صورة للأعضاء الداخلية لمنطقة الحوض بما في ذلك المبيضين للتأكد من وجود الأكياس وتحديد موقعها وحجم وشكلها وتكوينها في حال كانت هذه الأكياس تحتوي على سائل أو مواد صلبة.

عادة يوصي الطبيب بعد الكشف عن وجود أكياس المبايض بالانتظار (إذ يمكن أن تختفي في غضون عدة أسابيع دون الحاجة إلى التدخل الطبي) والمتابعة المستمرة مع التصوير باستخدام الموجات فوق الصوتية لمراقبة حجم الأكياس والتغيرات التي تطرأ عليها.


كذلك قد يوصي الطبيب بكل مما يلي لا سيما في حال بقاء هذه الأكياس أو في حال زاد حجمها بكل من:

  • التصوير المغناطيسي الذي يعطي صور عميقة للأعضاء الداخلية.

  • تنظير البطن ويعتبر الأكثر دقة، يقوم خلاله الطبيب بإجراء جراحة بسيطة للتمكن من معاين الأعضاء الداخلية عن قرب والتشخيص الدقيق للحالة من خلال إدخال أنبوب مربوط بكاميرا ومصدر ضوء عبر شق صغير في البطن وفي بعض الأحيان يقوم الطبيب بإزالة الكيسات في نفس الإجراء وحسب الحالة.

  • إجراء اختبار الحمل للتأكد من عدم حدوث الحمل.

  • تحليل الدم للكشف عن سرطان المبيض ويتم ذلك من خلال التأكد من مستوى المستضد السرطاني (بروتين CA125).



علاج أكياس المبيض

يشمل علاج تكيس المبايض عدة خيارات يقوم الطبيب بتحديد العلاج المناسب للحالة اعتماداً على حجم ونوع كيسات المبيض المتشكلة.

  • حبوب منع الحمل

عادة ما يتم وصفها للنساء اللواتي يعانين من تكيس المبايض المتكرر، إذ تساعد حبوب منع الحمل الهرمونية الفموية في تقليل فرصة تكون كيسات أخرى من خلال وقف الإباضة كذلك تقلل من خطر الإصابة بسرطان المبيض لدى النساء بعد انقطاع الطمث.

  • العلاج الجراحي

يشار إليه بعد مراقبة حجم الكيسات المتشكلة والتأكد مما يلي:

  1. بقاء كيسات المبيض خلال عدة دورات شهرية وعدم زوالها من تلقاء ذاتها.

  2. تشكل كيسات المبيض غير الوظيفية ( كيسات بطانة الرحم أو كيسات بشرانية).

  3. زيادة حجم الكيسات مع كل فحص.

يتم إجراء الجراحة بطريقتين هما:

  • تنظير البطن

(كما ذكر سابقاً عند تشخيص المرض)، تستخدم لإزالة كيسات المبيض الصغيرة كما يمكن للمرأة العودة إلى المنزل في نفس اليوم. تتميز هذه الطريقة بعدم تأثيرها على الخصوبة وسهولة الشفاء بعدها.

  • الجراحة المفتوحة

يتم اللجوء إلى الجراحات المفتوحة التي تنطوي على إجراء شق كبير في البطن، لإزالة كيسات المبيض الكبيرة أو كيسات المبيض السرطانية.

لمزيد من المعلومات، يمكنك القراءة هنا: سرطان المبيض


الدكتور قاسم شهاب, استشاري جراحة المنظار المتقدمة و جراحة النسائية والتوليد. تخصص دقيق في علاج السلس البولي والتهبيطات النسائية

مستشفى العبدلي, البوليفارد, الطابق 24

عمان-الاردن

للحجز والاستفسار

00962798661354

0096265109999

qasem.shehab@abdalimedical.com

References: