• qasem shehab

بواسير الحمل وأفضل الطرق العلاجية خلال الحمل وبعد الولادة

تم التحديث: مارس 16



البواسير هي عبارة عن انتفاخ وتورم الأوردة في المنطقة السفلية من المستقيم وفتحة الشرج وما حولها، وهي مشكلة شائعة إلى حد كبير خلال الحمل، تظهر في الغالب في الثلث الثالث من الحمل ولكنها تميل إلى الشفاء بسرعة بعد الولادة.


عادة ما تكون البواسير مشكلة قصيرة المدى، لا تلحق أي ضرر بصحتك أو صحة طفلك، وتتطور مع تقدم الحمل نتيجة زيادة حجم الدم وضغط الرحم في منطقة الحوض؛ هذا بدوره يمكن أن يتسبب في تورم الأوردة في الشرج أو المستقيم وظهور نتوءات جلدية أو عناقيد تشبه العنب تتدّلى حول فتحة الشرج أو داخلها.


تنقسم البواسير إلى نوعين:

  • البواسير الداخلية وهي أوردة منتفخة داخل العضلة العاصرة في المستقيم.

  • البواسير الخارجية وهي أوردة متورمة وبارزة خارج فتحة الشرج.


تصاب العديد من النساء بالبواسير لأول مرة خلال فترة الحمل، ولكن إذا كنت قد أصبت بالبواسير من قبل، فمن المرجح أن تعود لك مرة أخرى عندما تكونين حامل. يمكن أن تكون البواسير مؤلمة وقد تسبب لك أيضًا الحكة أو الشعور بالحرقة أو النزف ، خاصة أثناء عملية التغوط والإخراج أو بعدها.


قد تستمر هذه الأعراض حتى بعد الولادة، في معظم الحالات تختفي البواسير التي تطورت أثناء الحمل بعد الولادة بوقت قصير من تلقاء نفسها أو قد يستدعي الأمر متابعة الطبيب واختيار العلاجات الأنسب والتي قد تتضمن الخيارات الجراحية في بعض الأحيان وحسب وضعك.


ما هي أسباب ظهور البواسير خلال الحمل؟


مع نمو الجنين وتقدم الحمل، بدءًا من الأسبوع 25 من الحمل وما بعد، يزداد الضغط الناجم عن زيادة حجم الرحم وتدفق الدم في منطقة الحوض مسبباً تورم الأوردة الموجودة في جدار المستقيم وفتحة الشرج وانتفاخها.


يصاحب الحمل حدوث تغيرات في التوازن الهرموني في جسم المرأة لا سيما ارتفاع مستوى هرمون البروجيسترون، الذي يسبب استرخاء العضلات المبطنة للأوعية الدموية مما يجعلها أكثر عرضة للتوّرم وظهور البواسير.


بالإضافة لما سبق، عادة ما يساهم كل مما يلي في زيادة فرصة ظهور البواسير خلال الحمل:

  1. الجلوس أو الوقوف لفترات طويلة.

  2. الإجهاد أثناء حركة الأمعاء؛ تتسبب هرمونات الحمل في إبطاء حركة الأمعاء وعمليات الهضم مما يزيد من احتمال حدوث الإمساك ومواجهة صعوبة عند خروج البراز.

  3. الإمساك؛ يعتبر من الأسباب الأكثر شيوعاً للبواسير سواء لدى الحامل أو الأفراد بشكل عام، يسبب الإمساك تفاقم أو ظهور البواسير، وذلك نتيجة الإجهاد العضلي والضغط الإضافي أثناء عملية التغوط، وهذا بدوره يضع ضغطًا على الأوردة في منطقة المستقيم ويسبب تورمها وانتفاخها.

  4. قد تتطور البواسير كذلك بعد الولادة الطبيعية؛ نتيجة الدفع والشدّ أثناء المخاض.


الوقاية من البواسير خلال الحمل


تجنبي الإمساك

يعدّ الإمساك من أهم الأمور التي يجب على المرأة الحامل تفادي حدوثها طوال فترة الحمل وذلك من خلال اتباع أنماط حياة سليمة تتمثل بالقيام بكل مما يلي:

  1. الالتزام بنظام غذائي صحي غني بالألياف ما يعادل 25 إلى 30 جرامًا من الألياف الغذائية يوميًا وتنوع ما بين من الفواكه والخضروات وخبز الحبوب الكاملة والنخالة والشوفان

  2. الإكثار من شرب الماء والسوائل بشكل عام بما لا يقة عن ثمانية أكواب يومياً

  3. الابتعاد عن المشروبات الغنية بالكافيين مثل القهوة والشاي والمشروبات الغازية

  4. تجنب الأطعمة المقلية ومنتجات الألبان عالية الدسم

  5. تناول الفواكه المجففة أو شرب عصير الخوخ

  6. عادة ما تسبب مكملات الحديد التي تتناولها الحامل خلال الحمل حدوث الامساك، تحدثي مع طبيبك حول البدائل الممكنة والأقل تأثيراً على صحتك.

  7. اذا كنت تعاني فعلاً من الامساك؛ استشيري طبيبك لاستخدام الأدوية مثل الملينات عند فشل الطرق الأخرى في تدارك الأمر أو إلى جانبها وحسب الحالة.


قومي بممارسة تمارين كيجل بشكل يومي لتخفيف بواسير الحمل

تقوي تمارين كيجل عضلات قاع الحوض التي تساعد على دعم المستقيم ويمكن أن تحسن الدورة الدموية في منطقة المستقيم. للمزيد من المعلومات حول كيفية ممارسة تمارين كيجل اقرئي هنا: تمارين كيجل لدى النساء.


  • تجنبي الوقوف أو الجلوس لفترات طويلة لتخفيف الضغط الواقع على الأدوردة،مثلاً احرصي على الوقوف كل 30 دقائق أو نحو ذلك إذا كان عليك الجلوس في مكتب لساعات.

  • لا تجلسي على المرحاض لفترة أطول من اللازم؛ لتفادي الضغط الإضافي على منطقة المستقيم.



كيف يمكن علاج البواسير خلال الحمل؟


إذا كنت تعاني بالفعل من البواسير ، فهناك بعض الأشياء التي يمكنك القيام بها لتخفيف الحكة والألم:

  1. قومي بوضع كمادات باردة أو كيس من الثلج على المنطقة عدة مرات في اليوم؛ يمكن للبرد أن يقلل التورم ويساعد في تخفيف الألم.

  2. قومي ب