• qasem shehab

الزنجبيل والحمل؛ هل الزنجبيل آمن خلال الحمل؟

Updated: Sep 5

ربما تتردد العديد من النساء الحوامل في تناول الأدوية الطبية خوفًا من إيذاء الجنين، وبالتالي فإنهن غالبًا ما يلجأن إلى الخيارات التقليدية المنزلية بما في ذلك تناول المستحضرات العشبية. يعتبر الزنجبيل من أشهر المكملات العشبية التي استخدمت على نطاق واسع كعلاج عشبي، حيث يعتقد أنه يساعد في تخفيف الغثيان والقيء وقد يكون علاجًا فعالًا لغثيان الصباح المرتبط بالحمل.


حتى يومنا هذا؛ ما زال هناك الكثير من النقاشات حول ما إذا كانت هذه المكملات والمستحضرات العشبية آمنة خلال الحمل وفعالة في تخفيف المضايقات الشائعة التي تعاني منها معظم النساء الحوامل. نتناول في هذه المقال الحديث بشكل خاص حول فوائد الزنجبيل للحامل ومدى فعالية ذلك، والكميات الموصى بتناولها، والأعراض الجانبية المحتملة.


ما هي فوائد تناول الزنجبيل خلال الحمل؟

تعاني معظم النساء اللحوامل من أعراض الغثيان والتقيؤ لا سيما خلال الشهور الثلاث الأولى من الحمل. وفقاّ لدراسة نشرت في المجلة الأمريكية لأمراض النساء والتوليد عام 2004، فإن تناول الزنجبيل بكميات معتدلة آمن وفعال في تخفيف أعراض الغثيان والتقيؤ المرتبطة بالحمل؛ وذلك لإحتواء الزنجبيل على مركبات تعمل على مستقبلات خاصة في الجهاز الهضمي تساهم في تسريع عملية إفراغ المعدة وهذا بدوره يساعد في تقليل الشعور بالغثيان.


كما يعتقد أن الزنجبيل يساعد في تخفيف الألم المصاحب للتقلصات الرحمية و التي تعاني منها المراة الحامل خاصةَ في الثلث الأول من الحمل.


يتم تحضير شاي الزنجبيل بنقع شرائح جذر الزنجبيل الطازج أو المجفف في الماء الساخن، فكلاهما يحتوي على هذه المركبات المضادة للغثيان والمناسبة لعلاج الغثيان والقيء أثناء الحمل أو استخدام كيس من أكياس شاي الزنجبيل الجاهزة.


ما هي الكمية الموصى بتناولها من الزنجبيل؟

على الرغم من عدم وجود جرعة محددة من الزنجبيل فعالة في تخفيف الغثيان والقيئ لدى الحامل، إلا أنه يوصى بتناول جرام واحد (1 جرام) من جذر الزنجبيل يومياً مقسم ما بين 2-4 جرعات.


هل هناك أي آثار جانبية محتملة للزنجبيل تؤثر علالحامل أو الجنين؟

بشكل عام، من غير المحتمل مواجهة أي اعراض جانبية من تناول الزنجبيل في حال كنت تحرصين على استخدامه بالطريقة الصحيحة للحصول على أكثر قدر من الفائدة، وذلك وفقاً لما جاء من مركز جامعة ماريلاند الطبي.


ومع هذا؛ فهناك عدة أمور ينبغي عليك توخي الحذر منها عند تناول الزنجبيل خلال فترة الحمل، وهي:

  • بالرغم من عدم وجود دراسات تربط تناول الزنجبيل بالكمية الموصى بها خلال الحمل بزيادة خطر الولادة المبكرة، أو الإجهاض، أو انخفاض وزن الجنين عند الولادة، إلا أنه ينصح بتجنب تناول الزنجبيل في أواخر الحمل وبالقرب من موعد ولادتك تفادياً لحدوث النزيف.

  • تجنبي تناول الزنجبيل إذا كنت تعانين من النزيف المهبلي، أو مشاكل تخثر الدم أو ضغط الدم، أو التعرض سابقاّ للإجهاض.

  • تجنبي تناول الزنجبيل إذا كنت تعانين من مرض السكري، حيث قد يؤثر الزنجبيل على مستوى السكر في الدم.

  • أخبري طبيبك أنك تتناولين الزنجبيل في حال كنت تعانين من حصى المرارة، أو قمتي بتحديد موعد لإجراء عملية جراحية.

  • تجنبي تناول الجرعات العالية من الزنجبيل و التي غالباً ما تسبب لك أعراض غير مرغوب فيها بما في ذلك تهيج الفم، التجشؤ، وحرقة في المعدة.

الدكتور قاسم شهاب, استشاري جراحة المنظار المتقدمة و جراحة النسائية والتوليد. تخصص دقيق في علاج السلس البولي والتهبيطات النسائية

مستشفى العبدلي, البوليفارد, الطابق 24

عمان-الاردن

للحجز والاستفسار

00962798661354

0096265109999

qasem.shehab@abdalimedical.com








References:

  1. Ginger Helpful for Nausea and Vomiting of Pregnancy, retrieved on 16/5/2020 from: https://www.medscape.org/viewarticle/466746

  2. Ginger During Pregnancy: Health Benefits And Side Effects, retrieved on 16/5/2020 from: https://www.momjunction.com/articles/unexpected-benefits-of-eating-ginger-during-pregnancy_0082719/

  3. Ginger Tea in Pregnancy: Benefits, Safety, and Directions, retrieved on 16/5/2020 from: https://www.healthline.com/nutrition/ginger-tea-pregnancy#benefits