• qasem shehab

كل ما يجب معرفته عن الدش المهبلي

Updated: Sep 6



أضرار استخدام الدش المهبلي

كل ما يجب معرفته عن الدش المهبلي

لجأت العديد من السيدات إلى استخدام الدش المهبلي (Vaginal douche) كشكل من أشكال الاهتمام بالنظافة الشخصية المتعارف عليها والتي ما زال يروَج لها حتى يومنا هذا بشكل خاطئ، في البداية يجب علينا التفريق بين عملية تنظيف وغسل المهبل الخارجية و تلك التي نلجأ فيها إلى استخدام أدوات خاصة مثل الدش الذي يتم إدخاله عبر فتحة المهبل لتنظيف المهبل من الداخل.

ما هي أفضل طريقة لتنظيف المهبل؟

يعتبر المهبل العضو التناسلي الأنثوي الذي يمتاز بقدرته على القيام بالتنظيف الذاتي لداخله كجزء من وظيفته الطبيعية دون الحاجة إلى مساعدة خارجية في عملية التنظيف والتخلص من الجراثيم والخلايا الميتة.


وذلك عن طريق الإفرازات المهبلي المخاطية التي يتم إفرازها بواسطة الغدد الموجودة في المهبل وعنق الرحم بشكل طبيعي. ولذا، فإن عملية غسل وتنظيف المهبل الخارجية من خلال قيام المرأة أو الفتاة فقط بتنظيف المهبل من الخارج باستخدام الماء الدافئ والصابون الطبي اللطيف غير المعطر لتجنب تحسس الجلد وتهيجه

(عملية التشطيف الخارجي للمناطق الخارجية للمهبل) مع الاستحمام المنتظم أمر كافي للحفاظ على نظافة المنطقة التناسلية.


ومع ذلك، نجد العديد من النساء اللواتي يقمن بتطهير المهبل وتنظيفه من خلال توجيه محلول مائي مخلوط مع سائل آخر عادة ما يكون الخل، أو صودا الخبز (بيكربونات الصوديوم) أو اليود، أو أنواع مختلفة من المطهرات والمواد العطرية إلى داخل المهبل (إلى عنق الرحم وحتى داخل الرحم)


لاعتقادهن بقدرته على التخلص من رائحة المهبل الكريهة والحفاظ على نظافة المنطقة، ومنع الإصابة بالعدوى أو الأمراض المنقولة جنسياً، والتخلص من الدم المتبقي بعد انتهاء الحيض وكذلك السائل المنوي بعد ممارسة الجماع وبالتالي منع حدوث الحمل.

هل استخدام الدش المهبلي في عملية تنظيف المهبل خيار آمن ؟

لا! فقد أوصت الكلية الأمريكية لأطباء النساء والتوليد (ACOG) بتجنب استخدام الدش المهبلي النسائي، فإلى جانب عدم فعاليته في معظم الأمور المشار إليه فيها؛ فإنه يسبب العديد من الأضرار والتي تشمل كل من:

  1. يسبب الاستخدام المستمر للدش المهبلي في تنظيف المهبل في تقليل فرصة حدوث الحمل بنسبة 30% خلال الفترة التي يستخدم فيها، وبذلك فهو وسيلة غير فعالة في منع الحمل بشكل تام وإنما يقلل من مستوى الخصوبة لدى المرأة، فقد أشارت الدراسات الحديثة إلى صعوبة حدوث الحمل واستغراق وقت أطول لحدوثه لدى النساء اللواتي يستخدمن الدش المهبلي بشكل منتظم مقارنة مع غيرهن من النساء اللواتي لا يستخدمنه.

  2. يزيد من خطر التعرض لحدوث الحمل خارج الرحم نتيجة إلحاقه الضرر بقناتي فالوب.

  3. يسبب استخدام الدش المهبلي لدى النساء الحوامل بزيادة خطر التعرض للولادة المبكرة حسب ما أفادته الدراسات الحديثة.

  4. يؤدي استخدام الدش المهبلي بشكل روتيني إلى اختلال التوازن الكيميائي في المهبل، وتغير درجة حموضته (تغير الرقم الهيدروجيني المهبلي) وبالتالي التأثير على نمو البكتيريا النافعة الموجودة فيه والتي تشكل خط دفاع رئيسي للوقاية من الأمراض، ونتيجة لذلك تصبح المرأة أكثر عرضة لخطر الإصابة بالالتهابات المهبلية بما في ذلك التهاب المهبل الجرثومي والتهابات الخميرة، والإصابة بالأمراض المنقولة جنسياً، ومرض التهاب الحوض.

  5. يعتبر الماء بيئة مناسبة لنمو الفطريات مما يزيد من خطر التعرض للإصابة بالتهابات المهبل الفطرية.

هل يمكن استخدام الدش المهبلي للتخلص من رائحة المهبل الكريهة، أو الحكة المهبلية، أو الإفرازات المهبلية الملونة أو غير الطبيعية؟

بشكل عام، حدوث أي تغير غير طبيعي في المنطقة التناسلية مثل وجود الرائحة غير المرغوب فيها أو الحكة أو الإفرازات المهبلية لا سيما الخضراء أو الصفراء أو تغير قوام هذه الإفرازات فهو دليل على وجود العدوى التي تتطلب وصف العلاج المناسب من قبل طبيب النسائية والتوليد، وبالتالي فإن اللجوء إلى استخدام الدش المهبلي في هذه الحالة لا يؤدي إلى التخلص من العدوى وإنما قد يسبب تفاقم الأمر لدى المرأة نتيجة انتشار العدوى إلى الأعضاء التناسلية الداخلية ( من خارج المهبل إلى داخله) عبر المحلول المتدفق إلى الداخل.

الدكتور قاسم شهاب، استشاري طبيب أمراض النسائية والتوليد، جراحة المنظار المتقدمة، والسلس البولي والتهبيطات الرحمية.

MD,MRCOG, CCT

يعتبر من أفضل أطباء المملكة بجراحة المنظار المتقدمة، لما له من خبرة طويلة من العمل في أكبرالمستشفيات في بريطانيا.

للحجز والتواصل والاستفسار:

العيادة: عمًان الدوار الخامس مقابل المركز العربي،

00962798661354

.

#أضرار_الدش_المهبلي #الدش_المهبلي #غسل_وتنظيف_

المهبل