• qasem shehab

الدليل الشامل لعملية استئصال الياف الرحم بالمنظار

تاريخ التحديث: ٣ سبتمبر

تعتبر عملية استئصال الياف الرحم بالمنظار الحل النهائي للأورام الليفية التي تنمو في طبقات الرحم المختلفة. حيث تعتبر هذه الأورام شائعة جدًا عند السيدات قبل سن الإياس (menopause).


يتطلب تشخيص الأورام الليفية (أو يمكن أن تسمى الأورام العضلية) الاستعانة بوسائل شعاعية، لأن الأعراض التي تنتج عنها قد تكون قليلة أو حتى غائبة. وبعد التشخيص يتم الاستعانة بعدة طرق لعلاجها، وتعتبر ازالة الياف الرحم بالمنظار أفضل هذه الطرق.

على الرغم من قلة الاختلاطات الناتجة عن هذا الإجراء، إلا أنه لا بد من التحضير الجيد قبل الخضوع لعملية استئصال الياف الرحم بالمنظار. في هذا المقال نعرض أهم المعلومات التي يجب معرفتها عن الورم الليفي بالإنجليزية (Fibroids). كما نجيب عن أشيع التساؤلات مثل هل يمكن ازالة الورم الليفي بالمنظار؟، وكيف يتم استئصال ورم الرحم؟.


محتويات المقال:

  1. ما هي الياف الرحم؟.

  2. ما هو استئصال الياف الرحم بالمنظار؟.

  3. متى يتم اللجوء إلى استئصال الياف الرحم بالمنظار؟.

  4. التحضير لعملية تليف الرحم.

  5. ما بعد استئصال الورم الليفي في الرحم.

  6. الأسئلة الشائعة عن استئصال الياف الرحم بالمنظار.

د. قاسم شهاب استشاري أمراض النسائية والتوليد والعقم
عمان، مستشفى العبدلي، البوليفارد، طابق 24 Amman Governorate-Jordan qasem.shehab@abdalimedical.com

ما هي الياف الرحم؟

تعتبر ألياف الرحم المصطلح الشائع للورم الليفي Fibroids أو الورم العضلي الليفي. فيه تنمو الألياف العضلية ضمن إحدى طبقات الرحم، فيتشكل ورم سليم لا يتحول إلى سرطان ولا يزيد من خطورة حدوث السرطانات.

تعاني النساء من الورم الليفي خلال سنوات الإنجاب، وهو أشيع ورم غير سرطاني في الجهاز التكاثري الأنثوي. يمكن ينمو الورم الليفي ضمن أي طبقة في الرحم حيث يمكن أن يتواجد في المناطق التالية:


أورام ليفية تحت مصلية (Subserosal)

هي الشكل الأكثر شيوعًا، تنمو هذه الأورام تحت سطح الرحم الخارجي. بالتالي لا تسبب مشاكل في الجهاز التكاثري، بل يمكن أن تضغط على الأعضاء المجاورة (المثانة أو المستقيم). لذلك تنتج عن هذه الأورام أعراض مثل كثرة التبول أو الإمساك أو حس ثقل في البطن.


ضمن جدار الرحم (Intramural)

ينمو هذا الشكل من الأورام الليفية ضمن عضلة الرحم، ويمكن أن يصل إلى أحجام كبيرة. في هذه الحالات يسبب الورم الليفي تشوه في شكل الرحم، وبالتالي يكون استئصال الياف الرحم بالمنظار ضروري لتحسين إمكانية الحمل ونمو الجنين.


داخل بطانة الرحم (submucosal)

تنمو الأورام في هذه الحالة تحت البطانة الرحمية ويمكن أن تمتد لتشمل كامل الرحم. يعد هذا الشكل من الأورام الأقل شيوعًا من بين الأشكال السابقة. كما أنه الأكثر إحداثًا للأعراض حيث تعاني السيدات من اضطرابات في الدورة الشهرية ونزوف غزيرة.


ما هو استئصال الياف الرحم بالمنظار؟

تعتبر ازالة الياف الرحم بالمنظار إجراء طبي غير معقد، يتم خلاله إزالة الورم الليفي العضلي من جدار الرحم مع المحافظة على سلامة الأنسجة الرحمية الطبيعية. ويمكن إجراء ذلك بطريقتين:


استئصال الياف الرحم بالمنظار الرحمي (Hysteroscopic Myomectomy)

يلجأ الأطباء إلى هذه الطريقة من أجل علاج الأورام الليفية الموجودة تحت المخاطية (Submucosal Fibroids). وذلك باتباع الخطوات التالية:


● تخضع المريضة للتخدير الموضعي أو العام.

● يدخل الطبيب المنظار عبر المهبل ثم عنق الرحم وصولًا إلى الرحم.

● يغسل الطبيب الرحم بمحلول خاص، من أجل تحسين رؤية المخاطية وتحديد موقع الأورام الليفية.

● يدخل الطبيب أداة طبية بنفس الطريقة السابقة، تستخدم هذه الأداة لاستئصال الورم.


تعد هذه الطريقة بسيطة ولا تتطلب إجراء أي شق جراحي. بالتالي تستطيع السيدة مغادرة المشفى خلال ساعتين من إجراء استئصال الياف الرحم بالمنظار الرحمي.




استئصال الياف الرحم بالمنظار البطني (Laparoscopic myomectomy)

خيار مناسب جدًا لعلاج الأورام العضلية المتوضعة تحت الطبقة الخارجية للرحم أو في جدار الرحم. يتم إجراؤه باتباع الخطوات التالية:


● تخضع المريضة للتخدير العام.

● يقوم الطبيب بصنع أربع شقوق ميليمترية في أسفل البطن.

● يتم نفخ غاز ثاني أوكسيد الكربون من أحد الشقوق لتحسين رؤية جوف البطن.

● يدخل الطبيب أداة طويلة تحتوي في نهايتها على كاميرا وضوء، كما يدخل أدوات جراحية دقيقة من الشقوق الأخرى.

● يقطع الطبيب الورم إلى أجزاء صغيرة ويخرجها عبر الشقوق.


تتطلب هذه الطريقة البقاء في المستشفى لمدة يوم كامل، في حال عدم حدوث أي اختلاطات. ثم تستطيع السيدة العودة إلى حياتها الطبيعية بعد 2 إلى 4 أسابيع بعد العملية.


تأتي أهمية استئصال الياف الرحم بالمنظار من أنه يعالج الأعراض بسرعة وفعالية، كما أنه يحافظ على سلامة أنسجة الرحم، ويعزز القدرة على الإنجاب. وذلك بالمقارنة مع طرق العلاج الأخرى التي تشمل ما يلي:


● المراقبة الدورية من دون علاج تدعى هذه الطريقة أيضًا الانتظار اليقظ. يتم إجراء فحص للسيدة كل 6 إلى 12 شهر لمتابعة ما إذا كان الورم ينمو أو يسبب أعراض.

● أدوية هرمونية تؤدي إلى تصغير حجم الورم الليفي وانكماشه. لكن من سلبيات هذه الطريقة أن نتائجها تستمر لفترة زمنية قصيرة، ولا تؤدي إلى انكماش الورم العضلي الليفي على المدى الطويل.

● استئصال الرحم دون استئصال المبيضين هو العلاج النهائي للأورام الليفية. من عيوب هذا العلاج أنه يفقد المريضة القدرة على الإنجاب كما قد يؤثر سلبًا على الحالة النفسية لبعض السيدات.


متى يتم اللجوء إلى استئصال الياف الرحم بالمنظار؟

كما ذكرنا سابقًا توجد عدة طرق لعلاج أورام الرحم الليفية، حيث يتم تحديد الطريقة المناسبة بحسب عدد الأورام وحجمها، بالإضافة إلى موقعها والأعراض التي تسببها. حيث يتم اللجوء إلى الاستئصال في الحالات التالية:


● الأورام الليفية التي يزداد حجمها بشكل سريع.

● غزارة الطمث أو طول مدته على الرغم من المعالجة الدوائية.

● الضغط على الأعضاء المجاورة، مما يؤدي إلى إمساك أو انسداد مجرى البول أو ألم أثناء الجماع.

● الأورام التي تؤدي إلى العقم أو إلى إسقاطات متكررة.


التحضير لعملية تليف الرحم

يتم التحضير لاجراء استئصال الياف الرحم بالمنظار بالتعاون بين الكادر الطبي والمريضة. حيث لا بد من إخبار الطبيب بجميع الأمراض التي تعاني منها المريضة، وكذلك الأدوية التي تتناولها بانتظام.

قد يصف الطبيب للمريضة قبل عملية تليف الرحم بعض الأدوية الهرمونية. حيث تساعد هذه الأدوية على تصغير حجم الورم الليفي، بالتالي تسهيل الاستئصال وتقليل النزف خلال العملية.

كما قد يطلب الطبيب القيام ببعض الفحوصات لكشف أي حالة طبية تتطلب العلاج قبل الخضوع للتخدير والاستئصال، وقد تشمل:


● فحص وتعداد دم شامل.

● تخطيط القلب.

● تصوير الرحم بالأمواج فوق الصوتية عبر البطن، أو عبر المهبل.

● إجراء صورة رنين مغناطيسي.

● تصوير الرحم الظليل.


في حال كانت المريضة مدخنة يتوجب عليها إيقاف التدخين قبل 8 أسابيع من الاستئصال على الأقل. كما يجب الامتناع عن تناول الطعام من منتصف ليل اليوم السابق لإجراء الاستئصال.




الدكتور قاسم شهاب استشاري أمراض النسائية والتوليد
افضل دكتور أمراض النسائية والتوليد والعقم

ما بعد استئصال الورم الليفي في الرحم؟

تعتمد فترة الراحة والاستشفاء على طريقة استئصال الياف الرحم. حيث تستمر فترة الاستشفاء بعد فتح البطن الجراحي بين 4 و 6 أسابيع، في حين يتطلب الاستئصال بالمنظار البطني فترة راحة بين أسبوعين حتى أربع أسابيع. بينما تستمر فترة الاستشفاء بعد الاستئصال بالمنظار الرحمي أقل من أسبوعين.


الإنجاب بعد استئصال الورم الليفي

تحتفظ المريضة بقدرتها على الإنجاب، بل أن فرص حدوث الحمل لديها قد تزداد إذا كان الورم يؤثر على الخصوبة. في حين قد تتناقص إمكانية الحمل عند النساء اللاتي كانت تعاني من أكثر من 6 أورام ليفية.


الدورة بعد عملية تليف الرحم

يعالج استئصال الورم الليفي أعراض غزارة الطمث أو الألم الشديد المرافق للدورة الشهرية. لا تظهر نتائج العلاج إلا بعد شهرين، حيث يمكن أن تترافق أول دورتين بعد الاستئصال مع تدفق غزير للدم أو آلام شديدة، كما قد تعاني السيدة من نزوف متفرقة.


الأسئلة الشائعة عن استئصال الياف الرحم بالمنظار

تطرح السيدات الكثير من التساؤلات حول عملية استئصال الرحم بالمنظار، فيما يلي نعرض أهم هذه الأسئلة مع أجوبة مفصلة عليها.


1. هل يمكن ازالة الورم الليفي بالمنظار؟

يعتبر استئصال الياف الرحم بالمنظار البطني أو الرحمي من أشيع الطرق المتبعة من أجل علاج الاورام الليفية.

لكن قد يشكل موقع الورم وحجمه عائق أمام استئصال الورم الليفي بالمنظار، في مثل هذه الحالات يتم اللجوء إلى طرق علاج أخرى.


2. هل يجب ازالة الورم الليفي في الرحم؟

تعاني 7 من أصل 10 سيدات من ورم ليفي واحد على الأقل خلال حياتهن، ولا تشعر غالبية السيدات بأي أعراض. ففي حال غياب الأعراض وعدم تأثر الخصوبة لا يتطلب الورم الليفي أي علاج، ويمكن الاكتفاء بالمراقبة والانتظار اليقظ. حيث تتراجع غالبية الأورام الليفية بعد بلوغ السيدة سن اليأس وانقطاع الطمث.


3. كيف يتم ازالة الالياف من الرحم؟

يوجد طرق عديدة لعلاج الأورام الليفية منها العلاج الدوائي ومنها الاستئصال. حيث يمكن إجراء الاستئصال بعدة طرق منها الجراحة المفتوحة عبر البطن، أو باستخدام المنظار البطني أو المهبلي. ويعتمد اختيار طريقة العلاج على عدد الأورام وحجمها بالإضافة إلى الموقع والأعراض الناتجة عنها.


4. كم تستغرق عملية استئصال الورم الليفي بالمنظار؟

تعتبر عملية استئصال الياف الرحم بالمنظار من العمليات السريعة، حيث يستغرق الاستئصال بالمنظار الرحمي حوالي 30 دقيقة، في حين يدوم الاستئصال بمنظار البطن ما يقارب 2 - 4 ساعات.


5. هل عملية استئصال الورم الليفي خطيرة؟

تعتبر عملية ازالة الياف الرحم بالمنظار عملية بسيطة، ونسبة حدوث اختلاطات فيها قليلة. على الرغم من ذلك قد تعاني بعض المريضات من أي مما يلي:


● أعراض فقدان الدم خلال العملية، وذلك لأن أغلب مريضات الأورام الليفية يعانين من فقر دم ناتج عن غزارة الطمث لديهن. بالتالي قد تظهر تأثيرات فقدان الدم بسرعة على المريضة.

● تشكل نسيج ندبي في البطن أو ضمن الرحم، إلا أن نسبة حدوث هذا الاختلاط قليل عند اللجوء للتنظير.

● أذية أعضاء الحوض المجاورة للجهاز التكاثري، مثل أذية المجاري البولية أو المستقيم.

● اختلاطات في الحمول التالية، حيث تصبح الولادة القيصرية إجبارية، في حال لجوء الطبيب إلى إجراء شق عميق في عضلة الرحم. ذلك لأن الشقوق قد تسبب تمزق رحم خلال الولادة الطبيعية.

● الاضطرار إلى استئصال الرحم في حال حدوث نزيف حاد خلال العملية، وهو اختلاط نادر جدًا.


6. ما هي تكلفة عملية استئصال الورم الليفي؟

تختلف تكلفة العملية باختلاف طريقة الاستئصال، حيث يعتبر تنظير البطن أعلى تكلفة من الاستئصال المفتوح. كما يؤثر على التكلفة خبرة الجراح والمدة المتوقعة للعملية بالإضافة إلى الاختلاطات التي تحدث خلالها.


7. ما هو علاج الورم الليفي خارج الرحم؟

الورم الليفي خارج الرحم هو الورم الذي ينمو تحت الطبقة المصلية ويمتد خارج الرحم. بالتالي يتم علاج الورم الليفي خارج الرحم بنفس طرق العلاج السابقة، حيث يمكن البدء بالعلاج الدوائي. وفي حال فشل ذلك يتم اللجوء إلى استئصال الورم جراحيًا أو بالتنظير.


بهذا نجد أن الورم الليفي حالة طبية سليمة، وتصيب غالبية السيدات. تتنوع الطرق المستخدمة لعلاجها وتتفاوت الاستجابة لها بين مريضة وأخرى. ولكن يعتبر استئصال الياف الرحم بالمنظار أشيع هذه الطرق وأكثرها أمانًا وفاعلية.

١١ مشاهدة٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل