• qasem shehab

ما هي عملية القيصرية وكيفية الإستعداد لها

تاريخ التحديث: ٣ سبتمبر

تعد عملية القيصرية بالانجليزي (C section) إحدى التقنيات الجراحية الحديثة التي تستخدم من أجل توليد الجنين. حيث تتم الولادة القيصرية بإجراء شق جراحي في الرحم وذلك عبر طبقات البطن المختلفة.


وقد تزايد اللجوء إلى عملية القيصرية في السنوات الأخيرة، حيث بلغت نسبة شيوعها 35% من مجمل الولادات. في بعض الحالات يكون من الضروري اللجوء إلى القيصرية، من أجل المحافظة على صحة الأم والجنين.


كما تختلف طريقة إجراء القيصرية بين سيدة وأخرى، تبعًا لعوامل عديدة. تفيد معرفة بعض تفاصيل العملية والأمور التي من الممكن مواجهتها قبل وبعد العملية، في تخفيف توتر الأم وتجهيزها لمواجهة جميع الاحتمالات.


يتم إجراء عملية القيصرية في مشفى العبدلي بإشراف الدكتور قاسم شهاب أفضل دكتور نسائية وتوليد في الأردن. حيث يتم مراعاة جميع أمراض السيدة والأدوية التي تتناولها، وذلك من أجل إجراء العملية ضمن أفضل الشروط الصحية. كما يتعاون الكادر الطبي ضمن المشفى من أجل تقديم أفضل رعاية صحية.


محتويات المقال:

  1. ما هي انواع العمليات القيصرية؟

  2. ما هي اسباب العملية القيصرية؟

  3. ما هي مضاعفات العملية القيصرية؟

  4. كيفية الاستعداد للعملية القيصرية

  5. كيفية اجراء العملية القيصرية

  6. بعد اجراء العملية القيصرية

  7. أشيع الأسئلة عن الولادة القيصرية


الدكتور قاسم شهاب، واحد من أفضل أطباء جراحة المنظار المتقدمة والسلس البولي وتضييق المهبل
حاصل على الزمالة البريطانية في النسائية والتوليد

ما هي انواع العمليات القيصرية؟

تختلف أنواع عملية القيصرية عن بعضها بحسب مكان إجراء الشق الجراحي، وكذلك بحسب اتجاه الشق. حيث يوجد حالات تستوجب إجراء نوع معين دون غيره، فيما يلي أنواع شقوق الجراحة القيصرية:

● شق معترض سفلي يتم إجراؤه في أسفل البطن حتى يصل إلى القسم السفلي من الرحم. يعتبر هذا الشق هو الأكثر استخدامًا حاليًا.

● شق معترض علوي ( قيصرية تقليدية أو كلاسيكية). يتم إجراء هذا الشق بشكل عمودي في منتصف البطن تقريبًا، ويصل إلى القسم العلوي من الرحم.

في هذه الأيام نادراً ما يتم اللجوء إلى القيصرية التقليدية لأنها لا تشكل ندبة جيدة. ولكن في بعض الحالات تكون القيصرية التقليدية هي الأفضل، من هذه الحالات ما يلي:

● التروية الدموية في القسم السفلي من الرحم غزيرة جدًا. بالتالي يؤدي الشق السفلي إلى نزف شديد وخسارة كمية كبيرة من الدم.

● الالتصاقات الشديدة التي تمنع الوصول إلى القسم السفلي من الرحم. حيث يمكن أن تؤدي بعض الأمراض أو العمليات الحوضية السابقة إلى تشكل التصاقات شديدة.

● توضع الجنين بشكل معترض في الحوض، مع انحشار كتفه في القسم السفلي من الرحم.


ما هي اسباب العملية القيصرية؟

تفضل بعض السيدات ولادة الجنين عبر اجراء عملية قيصرية، في حين تضطر سيدات أخريات إلى إجراء العملية القيصرية لأسباب صحية. فيما يلي الأسباب المتنوعة لإجراء الولادة القيصرية.


أسباب الولادة القيصرية المحددة بموعد

يقوم الطبيب بجدولة موعد اجراء العملية القيصرية، وتحديد يوم معين للولاد. يتم اللجوء إلى القيصرية في مثل هذه الحالات لأسباب شخصية أو من أجل تقليل احتمالية حدوث مضاعفات خلال الولادة، مثل ما يلي:

● وضعية الجنين غير النموذجية مثل الوضعية المقعدية (Breech position)، التي لا تستجيب لمحاولة التغيير في الأسابيع الأخيرة من الحمل.

● الحمل بتوائم، على الرغم من أنه يمكن توليد التوائم بالطريقة الطبيعية، إلا أن العملية القيصرية أكثر أمانًا.

● الولادة القيصرية السابقة تجعل الولادة القيصرية أكثر أمانًا. حيث يتخوف الأطباء من احتمالية حدوث تمزق في الرحم أو تمزق جرح العملية السابقة.

● توضع المشيمة فوق عنق الرحم مباشرةً يعيق الولادة الطبيعية ويجعل الولادة القيصرية أفضل، تسمى هذه الحالة المشيمة المنزاحة (placenta previa).

● الخوف من الألم الشديد الذي يرافق الولادة المهبلية.

● المحافظة على سلامة المهبل من التوسع والتمزقات.

● بعض المضاعفات الصحية خلال الحمل، مثل ارتفاع الضغط الشرياني، أو أمراض القلب والكلى.

● إصابة السيدة ببعض الأمراض المنتقلة بالجنس (STD)، التي يمكن أن تنتقل إلى الجنين خلال عبوره في المهبل، مثل: الهربس التناسلي أو الإيدز.

● عملية سابقة على الرحم مثل استئصال ورم ليفي.

● الولادة الأولى عند سيدة متقدمة بالعمر.

● زيادرة وزن الحامل، لأن ذلك يترافق مع ضعف في العضلات الدافعة للجنين.


اسباب العملية القيصرية الطارئة

قد يقترح الطبيب إجراء العملية القيضرية بشكل طارئ إذا حدثت أي مضاعفات تهدد حياة الأم أو الجنين. من هذه الحالات نذكر ما يلي:

● إصابة السيدة الحامل بنزيف شديد، يسبب خسارة كمية كبيرة من الدم.

● حدوث تمزق في الرحم أو تمزق مكان عملية جراحية سابقة على الرحم.

● انفصال المشيمة عن موقعها في جدار الرحم بشكل مبكر.

● خروج الحبل السري من عنق الرحم قبل الجنين. حيث قد يؤدي تدلي الحبل السري إلى انقطاع الأوكسجين عن الجنين.

● كبر رأس الجنين بحيث لا يمكنه الخروج من عنق الرحم، أو حوض الأم الصغير.

● إصابة الجنين بشدة أو ضائقة تؤثر على التنغس والنبض.


أسباب الولادة القيصرية المستعجلة

هي الحالات التي يقرر فيها الطبيب تحويل الولادة الطبيعية إلى قيصرية بشكل مستعجل، وذلك من أجل تفادي بعض المشاكل التي قد ترافق الولادة الطبيعية. نذكر منها الاسباب التالية:

● عدم حدوث تقدم في سير العملية الطبيعية، أو حدوث تقدم بطيء.

● تغير وضعية الجنين بعد بداية الولادة الطبيعية.

● ظهور علامات تدل على أن الجنين لا يستطيع تحمل الولادة الطبيعة.





ما هي مضاعفات العملية القيصرية؟

تعد الولادة القيصرية عملية بسيطة ونسبة حدوث الاختلاطات فيها منخفضة جداً. وبشكل خاص العمليات المحددة بشكل مسبق وليس نتيجة أمراض أو حالات طبية طارئة. ولكن بجميع الأحوال يمكن أن تسبب بعض المضاعفات مثل غيرها من الجراحات.


مضاعفات الولادة القيصرية على الطفل

تعد الإصابات التي قد يتعرض لها الطفل خلال الولادة القيصرية أقل من الإصابات التي قد يصادفها خلال الولادة الطبيعية. حيث يمكن توقع حدوث كل مما يلي:

● مشكلات في تنفس الرضيع، حيث قد يعاني الطفل من تسرع في التنفس نتيجة بقاء سوائل في الرئتين. في حالة الولادة الطبيعية يساعد ضغط القناة التناسلية في إخراج السوائل من الرئتين.

● جروح ناتجة عن الأدوات الجراحية ولكن هذه الإصابة نادرة جدًا، كما يمكن تفاديها باختيار افضل دكتور نسائية و توليد.


مضاعفات الولادة القيصرية على الأم

يمكن أن تتعرض الحامل للعديد من الاختلاطات الناتجة عن العملية القيصرية، مثلها مثل أي عملية أخرى. من أبرز المخاطر الناتجة عن العملية نذكر ما يلي:

● التهاب بطانة الرحم وإصابتها بالعدوى بعد الولادة القيصرية.

● نزيف خلال العملية أو خلال فترة النفاس (40 يوم تالي للولادة).

● حساسية المريضة تجاه المخدر المستخدم خلال العملية.

● التهاب جرح العملية وتأخره في الالتئام. تزداد احتمالية هذه العدوى في حالة العملية القيصرية المستعجلة.

● جلطات دموية في الأوردة العميقة للساقين وأعضاء الحوض. وفي حال انتقال هذه الجلطات إلى الرئتين (انصمام رئوي) تصبح الحالة مهددة للحياة.

● أذية أعضاء الحوض بوساطة الأدوات الجراحية، مثل إصابة المثانة أو الأمعاء. رغم أن هذه الأذيات نادرة إلا أنها تطلب عملية جراحية من أجل إصلاحها.

● زيادة خطورة الحمول التالية، حيث أن الخضوع لعملية قيصرية يرفع معدل الإصابة ببعض الاختلاطات مقارنة بالولادة المهبلية. حيث قد تصاب السيدة بمشيمة منزاحة أو مشيمة ملتصقة أو تمزق رحم خلال ولادة طبيعية تالية.


كيفية الاستعداد للعملية القيصرية

يتضمن التحضير للولادة القيصرية استشارة دكتور النسائية والتوليد حول نوع التخدير الأفضل للمريضة. حيث يمكن الاختيار بين التخدير النخاعي (Spinal) أو التخدير فوق الجافية (Epidural).


كما يمكن أن يطلب الطبيب القيام ببعض التحاليل من أجل الاطمئنان على صحة المريضة ومدى استعدادها للقيام بالعملية، قد تشمل هذه التحاليل ما يلي:

● تعداد الدم الكامل حيث يتم تشخيص فقر الدم وعلاجه قبل العملية.

● وظائف تخثر الدم، من أجل معرفة ما إذا كانت المريضة تعاني من اضطراب في النزف أو التخثر.

● تحديد الزمرة الدموية للمرأة، حيث يتم تأمين أكياس دم موافقة قبل اجراء العملية.


كما يجب إعلام دكتور النسائية و التوليد بجميع الأدوية التي تتناولها المريضة، بالإضافة إلى جميع الأمراض التي تعاني منها. وذلك من أجل اتخاذ جميع التدبيرات والاحتياطات اللازمة لحدوث ولادة سليمة.


بالإضافة إلى ما سبق ينبغي على المريضة الصيام لمدة 12 ساعة قبل العملية. كما يجب تجنب دهن أي مراهم أو كريمات على منطقة العملية، وأيضاً ترك مهمة الحلاقة للكادر الطبي.


كيفية اجراء العملية القيصرية

تستغرق عملية الولادة القيصرية حوالي 30 - 40 دقيقة، حيث يباشر الطبيب بإجراء العملية بعد بدء مفعول المخدر. وذلك باتباع الخطوات التالية:

  1. تنظيف وتعقيم منطقة إجراء العملية.

  2. وضع قسطرة بولية من أجل تفريغ المثانة ومراقبة عملها.

  3. وضع قساطر وريدية من أجل تغذية المريضة وإعطاء الأدوية والمسكنات الوريدية.

  4. إحداث شق جراحي في الجلد ثم طبقات تحت الجلد، حتى الوصول إلى عضلات البطن وعضلة الرحم.

  5. إخراج الجنين بسرعة ووضعه على فخذي المريضة عدة دقائق.

  6. قطع الحبل السري وربطه، ثم إخراج المشيمة بالكامل.

  7. خياطة طبقات الرحم والعضلات بواسطة غرزات صلبة، ثم خياطة الجلد ووضع ضماد فوق الجرح.


بعد اجراء العملية القيصرية

يتم نقل المريضة إلى غرفة خاصة بعد انتهاء العملية القيصرية. حيث تستريح حتى يتم تخريجها من المشفى بعد مرور 48 ساعة، حيث لا تحتاج الولادة القيصرية المبيت فترة طويلة في المشفى، إلا في حال حدوث مضاعفات.


مع زوال التخدير تشعر السيد بالألم، ولكن يتم تدبيره بسرعة عبر إعطاء المسكنات الوريدية. كما تقوم الممرضة بمتابعة العلامات الحيوية للمريضة (الضغط، الحرارة، النبض، وغيرها)، كما تقوم بنزع القسطرة البولية بعد عدة ساعات.


يحرص الطاقم الطبي على تشجيع المريضة على شرب السوائل والحركة المبكرة. وذلك من أجل تجنب حدوث الإمساك، وأيضًا من أجل الوقاية من حدوث خثرات في الأوردة العميقة (DIC).


بالإضافة إلى ذلك يقوم الطبيب بالتأكد من انقباض الرحم بعد العملية، وذلك بالضغط عليه. يفيد انقباض الرحم الجيد في تخفيف النزف التالي للولادة القيصرية.


يجب على الأم البدء بإرضاع الطفل في أقرب وقت ممكن، وذلك بمساعدة الطاقم الطبي. يمكن تخريج المريضة بعد التأكد من الأمور التالية:

● قدرة المريضة على إخراج الفضلات.

● تمكن المريضة من المشي حتى مع مساعدة.

● معرفة الأم وضعيات الإرضاع.

● وصف الأدوية التي يجب تناولها من أجل تخفيف الألم، وحماية الجرح من العدوى.


الدكتور قاسم شهاب استشاري أمراض النسائية والتوليد
افضل دكتور أمراض النسائية والتوليد والعقم

أشيع الأسئلة عن الولادة القيصرية

تعد الولادة الطبيعية من الطرق المفضلة للإنجاب عند العديد من السيدات. ولكن توجد العديد من التساؤلات حولها التي قد تجعل الحامل تتردد باتخاذ القرار حولها. من أهم هذه التساؤلات ما يلي:


1. متى يستطيع الزوج مجامعة زوجته بعد الولادة القيصرية؟

تختلف المدة الفاصلة بين الولادة القيصرية وعودة الجماع بحسب صحة السيدة، والمضاعفات التي حدثت خلال العملية، ومدى التئام الجرج. بشكل عام يكون الجماع غير ممكن قبل مرور 6 أسابيع، خلال هذه الفترة يلتئم الجرح ويتوقف النزف التالي للولادة.


في جميع الأحوال يجب مراعاة عدم إحداث أي ضغط عل منظقة الجرح. بالإضافة إلى اختيار وضعيات مريحة للزوجة، ومراعاة التبدلات الهرمونية لديها. كما يجب استخدام مانع حمل وعدم الاعتماد على الرضاعة كوسيلة لمنع الحمل.


2. كم من الوقت يستغرق الشفاء من العملية القيصرية؟

تتطلب العملية القيصرية بقاء المريضة يومين على الأقل في المشفى، كما قد تحتاج البقاء فترة أطول في حال حدوث مضاعفات. بعد ذلك يقوم الطبيب بإزالة الدبابيس خلال 2 - 3 أيام، أما الغرز فتتم إزالتها خلال أسبوع حتى عشر أيام من العملية.


بعد ذلك تحتاج المريضة فترة نقاهة في المنزل تستمر حتى 6 أسابيع. بعد هذه الفترة تكون السيدة قادرة على متابعة نشاطاتها اليومية، حيث يكون الجرح قد التأم بشكل تام إلا في حال حدوث مضاعفات.


3. كم من الوقت تستغرق العملية القيصرية؟

تعتبر العملية القيصرية عملية سهلة لا تستغرق وقت طويل، حيث تتراوح المدة اللازمة لإجراء العملية بين 15 - 45 دقيقة. في معظم الحالات يستطيع الطبيب إخراج الطفل من الرحم خلال 10 دقائق، ولكن عملية إغلاق الجرح وإيقاظ المريضة من التخدير تستغرق وقت أطول.


4. هل يتسع المهبل بعد الولادة القيصرية؟

لا يخرج الجنين في الولادة القيصرية عبر المهبل، وبالتالي لا يحدث تمدد وتوسع في المهبل. ولكن تخضع جميع الأعضاء التناسلية بما فيها المهبل للعديد من التغيرات، وذلك نتيجة تأثرها بالهرمونات الجنسية.


حيث قد تشعر السيدة بتوسع في المهبل نتيجة ارتخاء العضلات المحيطة به، ولكن يستعيد المهبل حجمه السابق خلال عدة أيام. كما قد تلاحظ جفاف في المهبل نتيجة انخفاض هرمون الأستروجين، الذي يعود لمستوياته الطبيعية مع انتهاء فترة الرضاعة.


5. البنج النصفي افضل ام الكلي في الولادة القيصرية؟

تعتمد طريقة الاخدير في الولادة القيصرية على الحالة الصحية للحامل والأمراض التي تعاني منها. ولكن بشكل عام يتم إجراء معظم القيصريات تحت التخدير النصفي، بحيث تحافظ المريضة على وعيها خلال العملية، كما تتمكن من رؤية الجنين فور ولادته.


ولكن في بعض الحالات قد تعاني السيدة من ارتفاع في الضغط داخل الرأس، أو تشوهات في العمود الفقري، حيث تمنع هذه الحالات القيام بالتخدير النصفي. كما يتم اللجوء إلى التخدير العام في حال إجراء عمليات مرافقة للولادة القيصرية، مثل ربط المبايض.


بالمقابل توجد العديد من الحالات التي تجعل التخدير العام غير ممكن، على سبيل المثال أمراض القلب والتنفس. لذلك يكون القرار الأخير عائد للطبيب، حيث يحدد تبعًا لحالة المريضة أيهما افضل التخدير العام ام النصفي خلال الولادة القيصرية.


مع هذه الأجوبة نكون وصلنا إلى نهاية المقال تعرفنا فيها على أنواع العملية القيصرية وعلى كيفية الاستعداد للولادة القيصرية. مع لمحة بسيطة عن خطوات إجرائها ، وما الذي يمكن للمريضة توقعه بعد انتهاء العملية.


بالإضافة إلى ما سبق تعرفنا على الأسباب الطبية والنفسية التي قد تجعل الطبيب يقرر إجراء ولادة قيصرية بدل الطبيعية. وذلك على الرغم من المضاعفات التي قد تنتج عن الخضوع لعملية قيصرية.


يقوم الدكتور قاسم شهاب افضل دكتور نسائية وتوليد في الاردن، بإجراء عمليات الولادة القيصرية بالاستعانة بأفضل كادر تخدير وتمريض. كما يقوم بالإجابة على كافة الاستفسارات حول الولادة مع متابعة حثيثة لحالة كل مريضة.

٥ مشاهدات٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل

عد الولادة الطبيعية تشعر المرأة بصعوبة ممارسة العلاقة الحميمية مع زوجها، فبعد الولادة الطبيعية بفترة زمنية يشعر الزوجان بالاشتياق لبعضهما. لكن بعد الولادة والحمل أمور كثيرة تتغير في جسم المرأة الحامل