كيف تتم عملية تضييق المهبل الجراحية؟

عملية تضييق المهبل دكتور قاسم شهاب

تعتبر عملية تضييق المهبل الجراحية الحل الأمثل لواحدة من أشيع المشاكل التي تهدد الحياة الجنسية للمتزوجين. حيث تشتكي العديد من النساء من التراخي المهبلي الناتج عن تمدد الأنسجة المهبلية، وفصل العضلات المكونة للمهبل عن بعضها البعض، أو فقدان مرونتها.

 

يؤثر التراخي المهبلي على حياة المرأة الوظيفية حيث يصبح من الصعب عليها استخدام السدادات القطنية (Tampons). كما قد يؤدي إلى ظهور أعراض مرتبطة بالجهاز البولي أو الهضمي، بالإضافة إلى الألم.

 

إلا أن أكثر ما يزعج السيدات هو التأثير النفسي السلبي لدى المرأة. حيث يحدث خلل في الوظيفة الجنسية أثناء ممارسة العلاقة الحميمة نتيجة غياب الإثارة (البرود الجنسي)، وعدم تمكن كلا الطرفين من الاستمتاع أو الوصول إلى الرضا التام أثناء الاتصال الجنسي.

 

تأتي عملية تضييق المهبل وتعرف كذلك باسم رأب المهبل من ضمن الخيارات العلاجية الجراحية الفعالة والمصاحبة لنتائج مرضية للطرفين. يمكنك الاستفادة من النتائج الجمالية والوظيفية، عن طريق زيارة عيادة الدكتور قاسم شهاب عبدلي، افضل دكتور نسائية وتوليد في الاردن.

ما هي عملية تضييق المهبل الجراحية؟

هي عبارة عن تداخل جراحي لأسباب علاجية وتجميلية، تخضع لها السيدات بعد انتهاء الإنجاب. تهدف عملية تضييق المهبل الجراحية إلى تحسين العلاقة الزوجية، وكذلك علاج الأعراض المرضية الناتجة عن توسع وارتخاء المهبل.

يقوم دكتور نسائية و توليد بإجراء العملية، حيث يجري تقصير العضلات المرتخية التي تحيط بالمهبل. كما يتم شد الجلد والبطانة المخاطية المترهلة، وتثبيت كل ما سبق باستخدام خيوط متينة.

ما هي أسباب توسع وارتخاء العضلات المهبلية؟

هنالك عدد من الأسباب التي تؤدي إلى حدوث توسع وارتخاء في المهبل، وبالتالي تدفع المرأة إلى إجراء جراحة تضييق المهبل، تشمل الأسباب كل مما يلي:

الحمل والولادة

يؤدي الحمل إلى حدوث تغيرات في بنية المهبل وعضلات الحوض المحيطة به، وذلك بتأثير الهرمونات أو وزن الجنين. حيث يترافق الحمل مع ارتفاع في مستويات الهرمونات التي تزيد من ليونة المهبل وارتخاء العضلات والأربطة المحيطة فيه.

كما أن الرحم المتضخم الحاوي على الجنين والمشيمة وغيرها من الأنسجة، يشكل ضغط على أنسجة قاع الحوض مما يسبب ارتخائها. تظهر هذه التأثيرات بشكل خاص مع تكرار الحمول وعلى فترات متقاربة.

أما من ناحية طريقة التوليد فتعتبر الولادة الطبيعية أكثر إحداثًا لتوسع المهبل من القيصرية. حيث يتغير شكل المهبل بعد الولادة الطبيعية، بسبب مرور الجنين عبر المهبل بأذية للأنسجة والعضلات، في غالبية الحالات يستطيع الجسم إصلاحها، ولكن مع تكرار الولادات تصبح السيدة بحاجة إلى عملية تضييق مهبل جراحية.

أما في أثناء العملية القيصرية لا يحدث مرور للجنين عبر المهبل، حيث يتم توليد الجنين عبر إجراء شق في البطن. لكن على الرغم من ذلك قد يحدث ارتخاء مهبل بسبب الهرمونات التي تفرز أثناء الولادة، والتي تهيء المهبل وكأن الولادة ستتم بشكل طبيعي.

 

العمر

 

مع وصول سن الأربعين أو دخول مرحلة انقطاع الطمث، تبدأ المرأة بملاحظة حدوث تغير في مرونة العضلات المهبلية. وذلك بسبب التغيرات الفسيولوجية الطبيعية التي تحدث في جسم المرأة مع التقدم في العمر، ومنها تراجع مستوى هرمون الأستروجين. حيث يلعب هذا الهرمون دور مهم في الحفاظ على قوام وطبيعة الأنسجة المهبلية. يتسبب انخفاض مستوى هرمون الاستروجين بكل مما يلي:

 

  • تصبح الأنسجة المهبلية رقيقة وجافة نظراً لقلة الترطيب المهبلي.

  • تغير الرقم الهيدروجيني وحموضة المنطقة المهبلية.

  • تفقد الأنسجة المهبلية مرونتها بحيث تتمدد دون القدرة على الرجوع للوضع الطبيعي

كيف تتم عملية تضييق المهبل

يتم إجراء عملية تضييق المهبل الجراحية (رأب المهبل) تحت تأثير التخدير العام، أو التخدير النصفي. حيث يتم اختيار طريقة التخدير الأمثل بحسب تفضيلات المريضة، وكذلك بحسب حالتها الصحية.

 

يقوم دكتور النسائية والتوليد بإجراء شق في داخل المهبل من الأمام. ثم يتم جمع العضلات المفصولة عن بعضها أو المتراخية وتثبيتها من الداخل, وذلك لاستعادة بنيتها التشريحية.

 

كما يتم قص الجلد الزائد وكذلك النسيج المخاطي المترهل وتقطيبها، بحيث تصبح مشدودة. أما بالنسبة لتجميل المهبل من الخارج، فيقوم الجراح كذلك بإزالة الجلد الزائد وشده بشكل ملائم. تستغرق هذه الإجراءات حوالي ساعة في غرفة العمليات.

 

يتم إجراء جميع القطب باستخدام خيوط قابلة للامتصاص من قبل الجسم (Dissolvable sutures). تعطي هذه الطريقة افضل النتائج من ناحية الإشباع الجنسي للرجل والمرأة، وأيضا من ناحية ديمومة النتائج الممتازة.

 

 مدة الشفاء من عملية تضييق المهبل

تختلف مدة الاستشفاء من شخص لآخر, ولكن ننصح جميع المرضى بأخذ قسط كافي من الراحة. أيضًا يجب عدم ممارسة الجماع لمدة أربعة أسابيع من بعد عملية تضييق المهبل.

في غالبية الحالات يمكن متابعة النشاط اليومي الاعتيادي خلال 2 - 3 أيام من العملية، مع تجنب القيام بأي جهد بدني كبير. شفاء جرح العملية يحتاج 10 أيام تقريبًا، حيث يقوم الجسم بامتصاص الخيوط من تلقاء نفسه.

طرق تضييق المهبل غير الجراحية

تتعدد الطرق والتقنيات المستخدمة في تضييق المهبل والتي تختلف في معدلات نجاحها واستدامة نتائجها مدى الحياة بالإضافة إلى التكلفة المادية . بالإضافة إلى عملية تضييق المهبل الجراحية توجد إجراءات غير الجراحية.

 

تشمل هذه الطرق استخدام الليزر أو موجات الراديو، التي تعمل على شد عضلات المهبل. وذلك من خلال الاعتماد على تسخين (تدفئة) الأنسجة العضلية المكونة لجدار المهبل الداخلي، وتحفيز إنتاج الكولاجين لإعادة ترميم وتوازن الغشاء المخاطي المهبلي.

 

أيهما أفضل استخدام الجراحة في تضييق المهبل أم استخدام الليزر؟

بالتأكيد الجراحة هي الخيار الأفضل الذي ننصح به، ولحسن الحظ هذا الخيار الذي تفضله معظم السيدات اللواتي أجرين عملية تضييق المهبل. يأتي ذلك بسبب رغبة النساء برؤية النتائج الفورية بينما يتطلب استخدام الليزر القيام بعدة جلسات على الأقل ثلاث جلسات يفصل بين كل جلسة والأخرى مدة ستة أسابيع.

 بالإضافة إلى ذلك النتائج المرضية والرضا الجنسي لدى الطرفين أثناء ممارسة الجماع بعد عمليو تضييق المهبل الجراحي، كانت أفضل بكثير منها عند استخدام الليزر أو موجات الراديو.

الأهم من ذلك، فقد حذرت هيئة الغذاء والدواء (FDA) من  استخدام التقنيات المعتمدة على الطاقة بما في ذلك الليزر في إجراء عملية تضييق المهبل وذلك بسبب:

  • عدم ضمان نجاحها وفعاليتها في ذلك.

  • الأعراض الجانبية التي تسببها مثل الحروق الجلدية، وظهور الندب، والألم المزمن سواء بعد جلسة الليزر أو أثناء ممارسة الجماع.​

ما هي الأمور الواجب اتباعها بعد عملية تضييق المهبل, نصائح وارشادات ؟

اقرا المزيد من التعليمات هنا

ما هي مخاطر عملية تضييق المهبل؟

 مثل غيرها من العمليات الجراحية، قد تترافق عملية تضييق المهبل الجراحية مع بعض الاختلاطات. ولكن لحسن الحظ أن نسبة حدوث الاختلاطات نادرة للغاية، وتشمل ما يلي:

  • الاختلاطات المتعلقة بالتخدير.

  • عدوى (infection).

  • نزف من الجرح.

  • بقاء ندب.

  • الألم العفوي أو أثناء الجماع.

يمكن تجنب حدوث كل ما سبق عن طريق الالتزام بإرشادات الطبيب فيما يتعلق بكيفية العناية بمنطقة العملية، وإعطاء الوقت الكافي للشفاء.

 

بعد عملية تضييق المهبل الجراحية

قد لا تشعر المريضة بأي آلام بعد عملية تضييق المهبل الجراحية. ولكن من الممكن الإحساس بعدم راحة ناتجة عن السدادة القطنية الموضوعة في المهبل، والتي يجب أن تبقى لمدة يومين بعد العملية.

تعود المريضة إلى المنزل في نفس يوم العملية، وذلك في حال عدم وجود أي مضاعفات. وتكون قادرة على متابعة حياتها الطبيعية خلال عدة أيام. قد تعاني السيدة من مفرزات مهبلية تستمر عدة أيام، ولا تستدعي أي قلق. أما عن ممارسة العلاقة الزوجية، فيجب تجنب الجماع لمدة 4 - 6 أسابيع بعد عملية تضييق المهبل الجراحية.​

 

 

كيف اعرف نجاح عملية تضييق المهبل؟

من أهم مؤشرات نجاح العملية أن يكون الألم قليل وفي تحسن مستمر. كما أن كمية النزف والمفرزات ليست غزيرة ولا يوجد مظاهر التهاب في منطقة العملية. أما على المدى البعيد  وبعد العودة للحياة الزوجية، يجب أن يشعر الشريكين بأن العلاقة الجنسية أفضل وأكثر إرضاء للطرفين

 

هل نتائج عملية تضييق المهبل الجراحية دائمة؟

يعتبر التضييق الجراحي أفضل تقنيات تصغير وتشبيب المهبل، في حال أجراه افضل دكتور نسائية وتوليد. حيث تستمر هذه النتائج بشكل دائم في حال لم تتعرض السيدة لأي أسباب تؤدي إلى عودة الارتخاء.

لذلك لا بد من الإشارة إلى أن عملية تضييق المهبل لا تلائم السيدة التي ترغب بإنجاب المزيد من الأطفال. كما ينصح الأطباء بضرورة الالتزام بتمارين قاع الحوض للمحافظة على أفضل النتائج.

 

متى أحتاج عملية تصغير المهبل؟

إن توسع المهبل وارتخائه أمر طبيعي يصيب جميع السيدات مع تقدم العمر، سواء الولودة أو التي لم تلد أبدًا. وفي غالبية الحالات لا تنتج عنه أي أعراض شديدة، ولكن من الممكن حدوث ما يلي:

  • ألم في المهبل أو أسفل الظهر.

  • زيادة الحاجة إلى التبول (إلحاح بولي).

  • صعوبة التحكم في البول (سلس بولي).

  • هبوطات المثانة أو المستقيم ضمن المهبل.

  • الشعور باحتقان وتورم ضمن المهبل.

  • غياب المتعة أثناء ممارسة العلاقة الزوجية.

هل تضييق المهبل هو رقع غشاء البكارة؟

لا يوجد علاقة بين الاثنين, حيث ان رقع غشاء البكارة له دواعي أخرى, وفي الغالب يتم تحت التخدير الموضعي في العيادة

 

بذلك نجد أن عملية تضييق المهبل الجراحية هي أفضل وأضمن حل من حيث النتائج والديمومة، وذلك بالمقارنة مع أي طريقة أخرى. لكن نجاح هذه العملية والحصول على نتيجة مرضية للشريكين، يتطلب طبيب ذو خبرة جراحية عالية.

يمكنكم ضمان ذلك والحصول على أفضل النتائج التجميلية والعلاجية باستشارة الدكتور قاسم شهاب أفضل دكتور نسائية وتوليد، وذلك بزيارة مستشفى العبدلي في الاردن.

الدكتور قاسم شهاب، استشاري طبيب  أمراض النسائية والتوليد، جراحة المنظار المتقدمة، والسلس البولي والتهبيطات الرحمية.

 MD,MRCOG, CCT

يعتبر من أفضل أطباء المملكة بجراحة المنظار المتقدمة، لما له من خبرة طويلة من العمل في أكبرالمستشفيات في بريطانيا.

 الدكتور قاسم شهاب, استشاري جراحة المنظار المتقدمة و جراحة النسائية والتوليد. تخصص دقيق في علاج السلس البولي والتهبيطات النسائية

مستشفى العبدلي, البوليفارد, الطابق 24

عمان-الاردن

للحجز والاستفسار

00962791078786

Old-Logo-01.png