googleaac56e07b4f26b99.html السلس البولي أو التبول اللارادي
  • qasem shehab

السلس البولي أو التبول اللارادي

تاريخ التحديث: منذ 6 أيام


ما هو التبول اللا إرادي أو السلس البولي

.يقدم لكي الدكتور قاسم شهاب شرح عن الحالة و أعراضها و طريقة الوقاية منها و يقدم لكي أفضل علاج ممكن للتبول اللاارادي أو السلس البولي

:السلس البولي

فقدان السيطرة على المثانة — مشكلة شائعة وغالبًا ما تكون محرجة. وتتراوح الشدة بين تسرب البول من حين لآخر عند السعال أو العطس إلى الحاجة الملحة في التبول بشكل مفاجئ وقوي لدرجة أنك لا تصل إلى المرحاض في الوقت المناسب. على الرغم من أنه يحدث في كثير من الأحيان مع تقدم الأشخاص في العمر، فإن سلس البول ليس نتيجة حتمية للشيخوخة. إذا كان سلس البول يؤثر على أنشطتك اليومية ، فلا تترددي في زيارة الطبيب. بالنسبة لمعظم الناس، يمكن تخفيف الأعراض ‏بتغيير بسيط في نمط الحياة،.أو بعض الأنشطة التدريبية لعضلات الحوض

:‏اعراض التبول ‏اللاإرادي والسلس البولي

.يصاب العديد من الأشخاص بتسريبات بول عرضية صغرى. وقد يفقد آخرون كميات صغيرة إلى متوسطة من البول بصورة أكثر تكرارًا. :أنواع السلس البولي-

:سلس البول الإجهادي اللا إرادي-


.يتسرب البول عندما يزداد الضغط على مثانتك عن طريق السعال أو العطس أو الضحك أو ممارسة التمارين الرياضية أو حمل شيء ثقيل.

السلس البولي الإلحاحي. تصاب السيدة بإلحاح مفاجئ وشديد للتبول متبوعًا بفقد لا إرادي للبول. قد تحتاج للتبول كثيرًا، ‏والإضرار المفارقة الفراش ليلاً التبول.

.‏بعض الأحيان، يكون سبب التبول اللاإرادي التهاب في المثانة، أو نتيجة مرض السكري .عادة ما يكون التبول اللاارادي عند البنات و المراهقين بسبب السلس البولي الالحاحي

.سلس البول الفيضي. تعاني من تقطير بول متكرر أو مستمر نتيجة عدم تفريغ المثانة بالكامل.

سلس البول المختلط.: وهو اكثر الأمور شيوعا، وفِي هذه الحالة، نحتاج ان نعالج ما تعتبره السيدة الأهم من ناحية الأعراض،حيث ان العلاج الواحد ليس له،في غالب الأحيان ان يحسّن من النوعين

:متى تزورين الطبيب

قد تشعرين بعدم الارتياح لمناقشة سلس البول مع طبيبك. لكن إذا كان سلس البول متكررًا أو يؤثر على نوعية حياتك، فمن المهم أن تسعى للحصول على مشورة طبية لأن سلس البول قد يشير إلى حالة كامنة أكثر خطورة, أويتسبب في تقييد أنشطتك والحد من تفاعلاتك الاجتماعية يزيد خطر حالات السقوط في البالغين الأكبر سنًا بينما يسرعون إلى المرحاض

ما هو علاج السلس البولي أو التبول اللاارادي عند النساء​:

:اذا كنت تعانين من أعراض السلس البولي الالحاحي ( تهيج المثانة) فممكن ان تشعري بتحسن، اذا ما ابتعدت عن الأطعمة والمشروبات التالية

  1. الكافيين

  2. المشروبات الغازية والمياه الفوارة-

  3. المُحليّات الصناعية-

  4. الشوكولاتة-

  5. الفلفل الحار-

  6. الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من التوابل أو السكر أو الحامض، وخاصة الحمضيات-

  7. أدوية القلب وضغط الدم والمهدئات ومرخيات العضلات-

  8. الجرعات الكبيرة من فيتامين ج-

  9. وقد يحدث سلس البول أيضًا بسبب حالة مرضية يمكن علاجها بسهولة، مثل:​

علاج تهيج المثانة بالأدوية؛

١. هناك كثير من العلاجات التي تساعد على تقليل التهيج، لكن لها بعض الأعراض الجانبيةا التي تحد من استعمالهم. فمثلا(احد الأدوية الجيدة، ولكن يجب اخذها تحت إشراف الطبيب.

٢. الحقن داخل المثانة بال Botox : هذا علاج نوعا ما حديث، و يجب ان يكون الطبيب متمرس بأعطائه. يعتبر علاج فعال، اذا ما استدعت الحاجة، ولكنه مكلف و يحتاج بمنظار المثانة.

اهم علاج في السلس البولي الجهدي او التبول اللاارادي عند النساء:

يكمن العلاج المبدئي بأمور بسيطة يمكن ان تساعد بالتحسن مثل؛

١. تخفيف الوزن

٢. التوقف عن التدخين

٣. بعض التمارين لعضلات الحوض

:العلاج الجراحي للسلس البولي​

يقدم لك الدكتور قاسم شهاب العلاج الفعال لحل مشكلة السلس البولي بمضاعفات قليلة و نسبة نجاح عالية.

١. عملية الشريط البولي: انا شخصيا افضل هذه العملية , و هي الأكثر شيوعا في أوروبا وأمريكا نظرا لفاعليتها، و كثرة الدراسات عنها، والتي اثبتت انها الافضل.

.٢. عملية (تي او تي ):وهي أيضا عملية شريط، و مشهورة جدا في الاردن نظرا لسهولتها، ولكنها ليست الأفضل.

.٣. عملية رفع الاحليل: . هذه العملية هي الأنجح. لكن بسبب الجراحة والشق الذي تحتاجه السيدة، لا اعرض هذه العملية الا تحت ظروف معينة.


التهاب الجهاز البولي. يمكن أن يؤدي الالتهاب إلى تهيج المثانة، مما يجعلك تشعر برغبة قوية في التبول، وأحيانًا الإصابة بسلس البول. الإمساك. يقع المستقيم بالقرب من المثانة ويتشارك معها في العديد من الأعصاب نفسها. يتسبب البراز الصلب المضغوط في فرط نشاط هذه الأعصاب وزيادة معدل التبول. سلس البول المستمر الحَمل و التبول اللا اردي: يمكن أن تؤدي التغيرات الهرمونية وزيادة وزن الجنين إلى سلس الإجهاد. الولادة و السلس البولي: . يمكن أن تُضعف الولادة المهبلية العضلات اللازمة للتحكم في المثانة كما يمكن أيضًا أن تتلف الأعصاب والأنسجة الداعمة بالمثانة، مما يؤدي إلى نزول (هبوط) قاع الحوض. وعند الهبوط، يمكن أن تصاب المثانة أو الرحم أو المستقيم أو

الأمعاء الدقيقة بهبوط من الضغط بسبب الوضع غير المعتاد وتبرز في المهبل. وقد يكون هذا البروز مرتبطًا بسلس البول.

التغييرات في العمر. يمكن أن تؤدي الشيخوخة في عضلة المثانة إلى انخفاض سعة المثانة في تخزين البول. أيضًا، تصبح تقلصات المثانة اللاإرادية أكثر تواترًا كلما تقدمت في السن.

انقطاع الطمث: بعد انقطاع الطمث، تنتج النساء كمية أقل من الإستروجين، وهو هرمون يساعد في الحفاظ على بطانة المثانة والإحليل بصحة جيدة. ويمكن أن يؤدي تدهور هذه الأنسجة إلى تفاقم سلس البول.

استئصال الرحم. عند النساء، تدعم المثانة والرحم العديد من العضلات والأربطة نفسها. وقد تسبب أي جراحة تتضمن الجهاز التناسلي للمرأة، بما في ذلك استئصال الرحم، تلفًا في

عضلات قاع الحوض الداعمة، مما يمكن أن يؤدي إلى السلس.

تضخم البروستاتا. غالبًا ما يحدث السلس، وخاصة عند الرجال كبار السن، بسبب تضخم غدة البروستاتا، وهي حالة تضخم البروستاتا الحميد. سرطان البروستاتا. عند الرجال، يمكن أن يرتبط سلس الإجهاد أو سلس البول الإلحاحي بسرطان البروستاتا الذي لم يتم علاجه. ولكن في كثير من الأحيان، يحدث السلس كأحد الآثار الجانبية للعلاجات الخاصة بسرطان البروستاتا.

الانسدادات. إن وجود ورم في أي مكان على طول المسالك البولية يمكن أن يمنع التدفق الطبيعي للبول، مما يؤدي إلى الإصابة بسلس البول الفيضي. وأحيانًا تتسبب الحصوات البولية

— وهي كتل صلبة تشبه الأحجار والتي يمكن أن تتشكل في المثانة — في تسرب البول.

الاضطرابات العصبية. يمكن أن يتداخل تصلب الأنسجة المتعدد أو مرض باركنسون أو السكتة الدماغية أو وجود ورم دماغي أو إصابة في العمود الفقري مع الإشارات العصبية المشاركة في السيطرة على المثانة، مما يسبب سلس البول.

:تشمل العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بسلس البول ما يلي

الجنس. تُعد النساء أكثر عرضة للإصابة بسلس البول الإجهادي. ويرجع سبب هذا الاختلاف إلى الحمل، والولادة، وانقطاع الطمث والتشريح الأنثوي الطبيعي. ومع ذلك، يُعد الرجال المصابون بمشاكل في غدة البروستاتا أكثر عرضة للإصابة بالرغبة الملحة والسلس الفيضي.

العمر. كلما تقدمت في العمر، تفقد عضلات المثانة ومجرى البول جزءًا من قوتها. حيث تقلل التغييرات التي تحدث مع التقدم في العمر الكمية التي يمكن أن تحتفظ بها المثانة وتزيد فرص إطلاق البول اللاإرادي.

زيادة الوزن. يُزيد الوزن الزائد من الضغط على المثانة والعضلات المحيطة، الأمر الذي يضعفها ويسمح للبول بالتسرب عند السعال أو العطس.

التدخين. وقد يُزيد استخدام التبغ من خطر الإصابة بسلس البول.

التاريخ العائلي. إذا كان أحد أفراد الأسرة المقربين يعاني من سلس البول، وخاصةً سلس البول الإلحاحي، فستكون أكثر عرضة للإصابة بالحالة.

أمراض أخرى. قد تُزيد الإصابة بمرض عصبي أو بداء السكري من خطر الإصابة بسلس البول. المضاعفات

:تتضمن مضاعفات السلس البولي المزمن

مشكلات الجلد. يمكن الإصابة بالطفح والالتهابات الجلدية والقرح من تبليل الجلد باستمرار. التهابات الجهاز البولي. يزيد السلس من خطر تكرار الإصابة بالتهابات الجهاز البولي. التأثيرات في حياتك الشخصية. يمكن أن يؤثر سلس البول في العلاقات الاجتماعية والعملية والشخصية.

:الوقاية

:لا يمكن الوقاية دائمًا من سلس البول. ومع ذلك، للمساعدة في تقليل المخاطر، قم بما يلي: الحفاظ على وزن صحي- ممارسة تمارين قاع الحوض- تجنب المواد المهيجة للمثانة، مثل الكافيين والكحول والأطعمة الحمضية- تناول المزيد من الألياف، والتي يمكن أن تمنع الإمساك، وهو أحد أسباب سلس البول- لا تدخن، أو اطلب المساعدة للإقلاع عن التدخين


 الدكتور قاسم شهاب, استشاري جراحة المنظار المتقدمة و جراحة النسائية والتوليد. تخصص دقيق في علاج السلس البولي والتهبيطات النسائية

مستشفى العبدلي, البوليفارد, الطابق 24

عمان-الاردن

للحجز والاستفسار

00962798661354

0096265109999